اخبار العالم

ازمة الكهرباء في تركيا قد تجعلها في ظلام دامس خلال السنوات القادمة

سردار فاطمي – xeber24.net – وكالات

تواجه تركيا قنبلة موقوتة متمثلة في الديون الأجنبية لقطاع الطاقة والذي يبلغ نحو 51 مليار دولار أمريكي، في ظل استمرار تهاوي الليرة وإحكام الرئيس رجب طيب أردوغان قبضته على الشؤون المالية والاقتصادية في البلاد.

وحذر تقرير ديوان المحاسبة التركي، الرقابي بشأن شركة الكهرباء في تركيا لعام 2018، من أن تركيا “تنتظر ظلاما دامسا” إذا استمر التأخر في إنجاز مشاريع الكهرباء.

تقرير ديوان المحاسبة كشف أن السنوات الماضية كان يجب أن تشهد تنفيذ 653 مشروعًا خاص بالكهرباء، لكن ذلك لم يحدث، مشيرا إلى أن تداعيات ذلك انعكست على سقوط منظومة التيار الكهربائي في عموم البلاد خلال عام 2015، وحذر التقرير من تكرار الأزمة وقال إن تركيا “تنتظر ظلاما دامسا”.

التقرير أشار أيضا إلى وجود تأخير في إنهاء الأعمال الخاصة بـ59 مشروعًا من بين 100 مشروعًا ضمن قائمة الاستثمار في قطاع الكهرباء لعام 2018.

وحذر التقرير من أن عدم تشغيل عدد من المشروعات المهمة المذكورة في قائمة الاستثمار في قطاع الكهرباء في عام 2018، في موعدها المحدد، قد يؤدي إلى عدم القدرة على الاستخدام الأمثل لموارد الدولة.

وقالت الهيئة في تقريرها: “نتيجة التأخر في تنفيذ هذه المشروعات، قد يحدث زيادة في عجز توصيل الكهرباء، وإلحاق الضرر بالمنظومة الخاصة بقطاع الكهرباء من حين لآخر، بالإضافة إلى إمكانية حدوث سقوط في المنظومة في مناطق بأكملها”.

أضاف “وقد يؤدي ذلك إلى مشكلات خطيرة للغاية قد تؤثر على كامل منظومة الكهرباء كما حدث في سقوط منظومة الكهرباء في عموم تركيا في 31 مارس/ أذار 2015، كما أن عدم القدرة على تشغيل المحطات التي سيكتمل تشييدها في المستقبل القريب قد يعرض أمن منظومة التوصيل لخطر كبير”.

نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض، دنيز يافوز يلماز، علق على التقرير، مؤكدًا أن هذا الخطر يعرض الأمن القومي للبلاد للخطر.

قال البرلماني: “تركيا لا تستطيع إدارة منظومتها لتوصيل الكهرباء. تركيا لا يمكنها توقع احتياجها من الطاقة الكهربائية خلال السنوات العشر القادمة”.

الجدير بالذكر ان اردوغان كان قد عرض على الحكومة العراقية امدادها بالكهرباء متناسيا الازمة الداخلية لتركيا ومعاناة المواطنين من الاسعار ( الخيالية للكهرباء)في البلاد.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق