اخبار العالم

مظاهرة في اسطنبول تطالب بكشف قتلة صحفي تركي من اصول ارمنية قتل منذ 13عاما

سردار فاطمي – xeber24.net – وكالات

تُعتبر مُحاكمة قتلة الصحافي التركي ذي الأصول الأرمنية هرانت دينك قبل 13 عاما، أحد أكثر المحاكمات السياسية ظهورا وحساسية ,والتي تشهدها تركيا في السنوات القليلة الماضية, لكن التحقيق في الاشتراك المزعوم للشرطة في اغتيال دينك أصبح على ما يبدو ضحية صراع سياسي.

كان قد ربط الادعاء العام في البداية القتل بمؤامرة علمانية قومية عرفت باسم أرغينيكون. وتم إسقاط تلك القضية في عام 2014 بعد انهيار التحالف الإسلامي بين أردوغان وأتباع حركة غولن التي تقول الحكومة إنها سعت لتنفيذ محاولة انقلاب في عام 2016.

وبحسب مقال لأحمد كولسوي في موقع “أحوال تركية” فإنّه عندما قُتل دينك، تعهد رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء في ذلك الحين والرئيس الحالي للبلاد، بأن “جريمة القتل لن تضيع في أنفاق أنقرة المظلمة”.

لكن بعد 13 عاما، لا تزال محاكمة ضباط الشرطة المتهمين بالتواطؤ في القتل مستمرة.

وأمس الأحد، تجمع بضع مئات في إسطنبول في مكان اغتيال هرانت دينك قبل 13 عاما، في قضية كانت قد أثارت الكثير من الضجة بسبب الجدل حول الجهات الراعية للعملية والذين لم يتم تحديد هويتهم ابداً.

وقتل دينك في 19 يناير 2007 على يد قومي تركي (17 عاماً)، بإطلاق رصاصتين على رأسه قرب مقر صحيفة “آغوس” التي كان يتولى رئاسة تحريرها، وكان مناصرا قويا للمصالحة بين الأتراك والأرمن.

وأثار اغتياله فضيحة آنذاك نظرا إلى كيفية تعامل القوى الأمنية التي تبين أنها كانت على علم بالتهديدات على حياة دينك وبمؤامرة لاغتياله من دون أن تتحرك.

وهتف المتظاهرون “من أجل هرانت، من أجل العدالة”، و”لم ننس ولن نسمح بتجاهل (الاغتيال)”.

وعلّقوا صورة عملاقة لدينك أمام المقر السابق لـ”آغوس”.

وقال متظاهر يدعى هاكان لفرانس برس إنّ “هرانت قتل هنا قبل 13 عاماً، ولم يكشفوا حقيقة ما جرى طوال هذه الفترة”.

وأورد متظاهر آخر يدعى سيد دوغان “ثمة محاكم في هذه البلاد، ولكن لا وجود لشيء من أجل العدالة”.

وعملت عائلة هرانت وأصدقاؤه بلا كلل من أجل إبقاء ذكراه حية ولكي يظل اهتمام العامة مسلطا على قضية القتل. وأصبحت جمعية هرانت دينك، التي تأسست بعد مقتله، إحدى المنظمات الرائدة في تركيا التي تروج للسلام والمصالحة.

وكان دينك اشتهر بدفاعه عن القضية الأرمنية وحقوق الإنسان والأقليات في تركيا، وانتقد إنكار “مذابح وتهجير الأرمن” المزعومة، وأكد ضرورة بحث القضية في إطار الحقائق التاريخية مهما كانت، والابتعادِ عن توظيفها، سواء من قبل تركيا أو أرمينيا. وقدمته السلطات التركية للمحاكمة 3 مرات بتهمة إهانة الهوية التركية، وتلقى تهديدات عديدة بالقتل انتهت باغتياله في إسطنبول في 19 يناير 2007.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق