أخبار عابرةالبيانات

التحالف الوطني الكردي: وضع حدٍ للإرهاب التركي وإنهاء الاحتلال… لقاء شامل لأطراف الحركة الكردية بيان

تحل علينا اليوم الذكرى السنوية الثانية للغزو التركي البربري على عفرين تحت حجج وذرائع واهية تخفي في طياتها الأهداف الحقيقية للسلطات التركية الرامية إلى القضاء على القضية الكردية في سوريا وحرمان الكرد من أية مكاسب قومية في ظل الأزمة السورية المستفحلة، إضافةً إلى الأحلام التوسعية لها من خلال احتلال المزيد من المناطق خارج الحدود الرسمية للدولة التركية، التي تعاني من أزمات داخلية، سياسية واقتصادية.
بعد 58 يوماً من العدوان التركي تم احتلال عفرين أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي، و نتيجة لتواطؤ روسيا باتفاقها مع تركيا على منحها الضوء الأخضر لشن عدوانها على عفرين كما فعلت في باقي المناطق المحتلة حينها في الشمال السوري من قبل تركيا، وذلك بدعم ومساندة من الفصائل العسكرية المرتزقة، و بغطاء ومباركة من الائتلاف السوري المأجور.
واليوم، وبعد عامين من الاحتلال ما تزال سلطات الاحتلال التركي وأدواتها من المرتزقة يمارسون أبشع أنواع الانتهاكات بحق الشعب الكردي في عفرين من قتل وسلب ونهب وخطف وسرقة الآثار والتهجير الممنهج لسكانها وتوطين عوائل الإرهابيين محلهم… مما شكل ذلك موجات نزوح واسعة للكرد من عفرين باتجاه باقي المناطق الكردية أو مناطق الشهباء أو حلب، والقيام بعمليات تتريك ممنهجة لجميع مفاصل الحياة هناك… وكل ذلك بغية تحقيق هدفهم الاستراتيجي بتغيير ديموغرافية المناطق الكردية.
إرهاب أردوغان وفكره الشوفيني والعنصري دفعا به إلى التمادي أكثر، حيث مضى في تنفيذ مخططه بشن هجوم على سري كانيه و كري سبي واحتلالهما ليتكرر سيناريو عفرين مجدداً هناك بكل مآسيه وويلاته. وهذه المرة بضوء أخضر من الإدارة الأمريكية.
بهذه المناسبة الأليمة فإننا في التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî) في الوقت الذي نحيي فيه بطولة وتضحيات قواتنا الباسلة التي سطرت أروع آيات المقاومة والذود عن الأرض والعرض ونقف بإجلال أمام عظمة شهدائنا الأبرار، فإننا نناشد المجتمع الدولي بالتحرك لوقف كل هذه الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها شعبنا في مناطق الاحتلال التركي، والبدء بخطوات فعلية لوضع حدّ للإرهاب التركي وأولها العمل على انهاء الاحتلال لجميع الأراضي في الشمال السوري.
كما أننا ندعو كافة أطراف الحركة السياسية الكردية لإعادة ترتيب البيت الكردي، وتوحيد خطابها وموقفها، ولا سيما في ظل هذه المرحلة المصيرية، وذلك من خلال عقد لقاء شامل لمختلف مكوناتها بدون شروط مسبقة، بغية التوصل لتشكيل مرجعية سياسية كردية، تمثل الشعب الكردي وتطلعاته الوطنية والقومية.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار…
الخزي والعار للاحتلال التركي ومرتزقته…
قامشلو في 20 / كانون الثاني / 2020م
هيئة الرئاسة
للتحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق