الأخبار

عاجل: أردوغان يهدد أوروبا ويصف كل من مصر والسعودية والإمارات كدول مناهضة للديمقراطية

بروسك حسن ـ xeber24.net

كتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مقالة لصحيفة “بوليتيكو” الأوروبية، نشرته السبت، إن ترك ليبيا تحت رحمة بارون حرب سيكون خطأ تاريخيا.

وأعلن أردوغان بأنه سيقوم بتدريب عناصر أمنية لمنع الهجرة ومواجهة قوى الاتجار بالبشر ويبدوا أنه سيعيد التجربة السورية بتدريب مرتزقة بعد ما تلقى ردود افعال كثيرة بعدما قام بإرسال بعض السوريين المرتزقة الى طرابلس للوقوف الى جانب حكومة السراج ضد حفتر : “سنقوم بتدريب قوات الأمن الليبية والمساهمة في قتالها ضد الإرهاب والاتجار بالبشر”.

وتابع أردوغان: “الطريق المؤدي للسلام في ليبيا يمر عبر تركيا” , مشيراً , أنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يُظهر للعالم أنه لاعب مهم في الساحة الدولية’’.

واضاف قائلا: “ينبغي ألّا ننسى أن أوروبا ستواجه مشاكل وتهديدات جديدة إذا جرى إسقاط الحكومة الشرعية في ليبيا”.

أردوغان هاجم كل من مصر والسعودية والامارات العربية المتحدة ووصفهم بالدول المناهضة للديمقراطية ’’ ذكر الرئيس التركي أردوغان ما يلي في مقاله حيث قام بتقييم قضية ليبيا: “لقد كانت ليبيا في قبضة حرب أهلية دامية منذ حوالي 10 سنوات. ومع ذلك ، فإن المجتمع الدولي لم يفي بمسؤولياته حتى الآن ؛ لم ننته من العنف وأرسي السلام والاستقرار. واليوم نواجه عواقب تلك الحساسية’’.

وجاء في اتهامات أردوغان للحكومات الثلاث كالآتي : ’’ الحكومة الليبية ، المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ، كانت تتعرض للهجوم على يد الخليفة حفتر ، وتحصل قوات حفتر المسلحة ، التي تحاول الإضراب في البلاد ، على دعم من الدول المناهضة للديمقراطية مثل مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة ، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لتوفير حل سياسي مثل اتفاق السحيرات لعام 2015 ، فإن الدبلوماسية العالمية في ليبيا لم تدعم الجهات الفاعلة المؤيدة للحوار بما فيه الكفاية. وأدت الأزمة الليبية إلى انقسام في القارة الأوروبية ، التي لا تزال تحاول تقرير ما يجب القيام به في المنطقة. ألمانيا ، التي دعمت الحكومة الليبية الشرعية والدبلوماسية المدافعة ، كان لها شريط في برلين يوم الأحد. في المقابل ، فرنسا بجانب المتآمرين الانقلابيين حفتر ضد الحكومة الشرعية في ليبيا’’.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق