جولة الصحافة

اهتمام واسع لوسائل الإعلام المصرية والخليجية والعربية والدولية بحوار مظلوم مع قناة “TEN “

اهتمت مجمل وسائل الإعلام في دوائر محلية وإقليمية ودولية بحوار القائد مظلوم عبدي مع الإعلامي نشأن الديهي في قناة TEN، الأسبوع الماضي.

اهتمت وسائل الإعلام المختلفة في مصر والخليج وعدد من الدول العربية إضافة للإعلام الكردي في مختلف جغرافيا كردستان الأربعة بحوار قائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، الذي أجراه الإعلامي المصري نشأت الديهي في قناة TEN المصرية من شمال شرقي سوريا.

وسلطت وسائل الإعلام الضوء على العديد من النقاط الهامة التي طرحها عبدي خلال اللقاء، ففي مصر نقلت الصحف الرئيسية في مصر كالأهرام، المصري اليوم، اليوم السابع، الوطن، الدستور، والشروق وغيرها من الصحف والمواقع البارزة نص اللقاء وأبرزت حديثه عن موقف مصر المشرف ضد الغزو التركي لشمال شرقي سوريا.

وكذلك سلط الإعلام الفلسطيني الضوء على اللقاء وعلى التقارير التي قدمها الديهي من داخل المنطقة مع داعشيات، مؤكداً أن تيمة التطرف لاتزال باقية لدى هؤلاء بل وتحتاج إلى وقفة وتحرك.

ومن الإعلام الخليجي الذي تناول اللقاء أيضا تأتي مواقع العين والخليج 356 والعربية وغيرها والتي أشارت إلى ما كشفه عبدي من صفقات بين داعش وأردوغان لاحتلال سوريا.

وسائل الإعلام العربية في لبنان واليمن وتونس أيضا اهتمت باللقاء وأفردت له مساحات واسعة واعتبرت أن عبدي يدق بحديثه ناقوس الخطر لمواجهة تهديدات تركيا تجاه المنطقة، والنهج الإخواني الذي يقوده أردوغان

وكان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي قد أكد أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو المرشد الأعلى لتنظيم الإخوان المسلمين الفعلي، وأنه يعتبر نفسه مسؤولاً عن جميع التنظيمات الإرهابية سواء الإخوان المسلمين والتنظيمات التي انبثقت منه في جميع أنحاء المنطقة، ويحاول نشر الفكر الإخواني، وأن يسيطر التنظيم على المنطقة مثلما حاول في مصر وسوريا وفشل والآن يحاول في ليبيا.

وأوضح عبدي في اللقاء أن أردوغان يستخدم الدين وأدواته الأخرى مثل داعش والنصر والتنظيمات الإرهابية في تنفيذ مشروعه في المنطقة. وتابع: “كل التنظيمات المسلحة الموجودة فى المنطقة يستخدمها أردوغان من أجل الوصول لأهدافه”.

وقال إن أردوغان يدعم عناصر الإخوان فى كل الدول من أجل فرض سيطرتهم والوصول إلى دوائر صنع القرار والحكم، كما حدث فى مصر ولكنهم فشلوا فى نهاية الأمر، وتابع:”وحاول فى سوريا وفشل وهو يحاول الآن فى ليبيا”.

وشدد عبدي، على أن صمت المجتمع الدولي على ممارسات أردوغان هي التي جعلته يتمادى في مشاريعه الاحتلالية، ويحاول عبر تنظيم الإخوان المسلمين إعادة أمجاد دولة الخلافة العثمانية، مؤكداً أن استراتيجية أردوغان هي التمدد وهي خطر على المجتمع الدولي، فإذا نجح أردوغان في الدخول إلى ليبيا بعد ذلك سيكون هناك محطات أخرى ودول أخرى يدخل فيها ويتدخل في شؤونها.

وأشار عبدي إلى أن قوات سوريا الديمقراطية حافظت على كل ما هو وطني في سوريا، حيث تمكنا من الحفاظ على جميع المؤسسات الخدمية والاقتصادية والرسمية، وفي مقدمتها المؤسسات الاقتصادية مثل النفط والكهرباء.

قال مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، إن تركيا هى المسئولة بالكامل عن تطوير تنظيم “داعش”، الإرهابى وإطلاق اسم “الدولة الإسلامية”، موضحاً أن مشروع تطبيق الخلافة الإسلامية الذى عمدت “داعش”، إلى تطبيقه هو منهج تركيا فى الأساس، وتابع: “التحقيقات مع عناصر داعش ممن تم القبض عليهم أكدت وجود تنسيق بينهم وبين القادة العسكريين الأتراك المتواجدين على الحدود التركية السورية”.

وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق