الأخبار

وجهاء العشائر تعقد اجتماع عشائري بدير الزور تحت اسم “ملتقى شيوخ ووجهاء العشائر العربية في وادي الفرات”

حميد الناصر ـ Xeber24.net

على وقع التطورات الكبيرة التي تشهد مناطق واسعة من شمال شرق سوريا، عقب العدوان التركي الذي ضرب المنطقة، بالإضافة التناحرات الأمريكية والإيرانية في المنطقة، والتمدد الروسي هناك، أقدم وجهاء العشائر الموالية للنظام السوري يوم أمس الخميس على عقد اجتماعا عشائريا بدير الزور تحت اسم “ملتقى شيوخ ووجهاء العشائر العربية في وادي الفرات”.

وعكست تصريحات الشخصيات العشائرية العائدة من طهران قبل فترة وجيزة، دعمها لمشروع إيران في المنطقة، وتوافقها مع تصريحات المسؤولين الإيرانيين الأخيرة بشأن الوجود الأمريكي، حيث قال شيخ قبيلة “البكارة” نواف البشير إن “هذا الاجتماع يدل على أن القبائل في الجزيرة والفرات يد واحدة لطرد الأمريكان وإفشال هذا المشروع، ومع وحدة التراب السوري”. (بحسب وكالة الأنباء سانا)

وأضاف “البشير” أن “كل من ينضوون تحت الراية الأمريكية من أبناء العشائر ، فإن عشائرهم نبذهم وتتبرأ منهم فهم لا يمثلون إلّا أنفسهم وخيانتهم”. (على حد تعبيره)

كما نقلت “سانا” عن “عبد الكريم الهفل” أحد وجهاء قبيلة “العقيدات” دعوته لأبناء القبائل والعشائر إلى الالتحاق بصفوف قوات النظام السوري.

وأصدر المجتمعون في “الملتقى” الذي نظمته شخصيات تدعمها إيران، بعد أيام من عودتها من طهران، يعلنون عدم الاعتراف بأي شيخ عشيرة نصّبه نفسه بقوة السلاح أو فرض نفسه قسرا في قريته أو بلدته أو عشيرته.

والجدير ذكره أن وفد من شيوخ ووجهاء عشائر في سوريا، قاموا منذ أيام بزيارة العاصمة الإيرانية طهران، والالتقاء بمسؤولين إيرانيين هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق