الأخبار

القوات الحكومية تستميت لاستعادة ما خسرته لصالح الفصائل الجهادية الموالية لأردوغان

نازرين صوفي – Xeber24.net

تتواصل المعارك العنيفة بين القوات الحكومية من طرف والفصائل الجهادية والاسلامية المتطرفة الموالية لاردوغان من طرف اخر منذ صباح اليوم , وذلك في محاولة من القوات الحكومية استعادة المناطق التي خسرتها لصالح الفصائل الجهادية بريف ادلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان انه رصد استمرار الاشتباكات العنيفة على محاور بريف إدلب الشرقي، بين الفصائل ومجموعات جهادية من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، حيث تنفذ قوات النظام هجوماً مضاداً لاستعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها لصالح الفصائل خلال هجوم الأخير اليوم الأربعاء، كما تترافق الاشتباكات مع عمليات قصف صاروخي مكثف، ومعلومات مؤكدة عن مزيد من القتلى والجرحى بين الطرفين.

وعلم المرصد السوري منذ ساعات أن الفصائل والجهاديين تمكنوا من التقدم في المنطقة والسيطرة على قرى سمكة وبرسة والمدمومة، فيما تتزامن الاشتباكات مع ضربات برية مكثفة بين الجانبين، بالإضافة لاستهداف آليات لقوات النظام، تسببت برفقة المعارك بسقوط قتلى وجرحى بين طرفي القتال، إذ وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 19 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 مقاتل بينهم 8 من الجهاديين، في حين تأتي الاشتباكات هذه بالتزامن مع زيارة الرئيس التركي فلاديمير بوتين لتركيا، وبعد زيارته أمس لسورية ولقاءه مع بشار الأسد ووصف الوضع بسورية بالجيد جداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق