اخبار العالم

سويسرا تعلن تسيلم “رسالة أميركية” إلى طهران في أعقاب مقتل “سليماني”

سردار فاطمي – Xeber24.net

دون تقديم اي تفاصيل بشأن فحواها ومنصب الذي قام بتسليمها, اعلنت وزارة الخارجية السويسرية “الجمعة” ان احد دبلوماسييها قام بتسليم رسالة من امريكا لإيران، في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني.

وذكرت الوزارة، في رد بالبريد الإلكتروني على استفسار رويترز ”تم إبلاغ القائم بالأعمال بموقف إيران، وفي المقابل سلم رسالة من الولايات المتحدة”.

يشار إلى أن سويسرا تمثل المصالح الأميركية في إيران، مما يتيح وجود قناة تواصل دبلوماسية بين البلدين.

وقتل سليماني مع قادة عسكريين إيرانيين وعراقيين آخرين، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، في غارة شنتها طائرة أميركية مسيرة قرب مطار بغداد الدولي.

وعلّق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية، بنشر تغريدة على حسابه في “تويتر”، قال فيها إن “إيران لم تكسب حربا، لكنها لا تخسر المفاوضات”.

وقد يبدو هذا التعليق وكأنه يحمل رسالة إلى إيران، مفادها أن اللجوء إلى المفاوضات مع الولايات المتحدة سيكون الحل الأنسب لها، عوضا عن اختيار أي طريقة عسكرية أو شن هجمات تستهدف الأميركيين، في أعقاب تهديدات طهران.

وفي تغريدة أخرى، قال ترامب إن سليماني “كان مسؤولا عن مقتل عدد كبير من المتظاهرين في إيران”، وإنه “كان يجب أن يُقتل قبل أعوام كثيرة”.

وجاء تصريح ترامب المقتضب ليدعم تصريحات وزير خارجيته مايك بومبيو، الذي قال في تغريدة وعدد من المقابلات التلفزيونية إن بلاده “ملتزمة بخفض التصعيد ولا تسعى لحرب مع إيران”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن واشنطن “مستعدة لمواجهة كل التهديدات الإيرانية”.

ومن جانبه أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن بلاده “ملتزمة بخفض التصعيد ولا تسعى لحرب مع إيران”، وذلك بعد مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، بضربة أميركية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن واشنطن “مستعدة لمواجهة كل التهديدات الإيرانية”.

وغرّد بومبيو أنه تحدث إلى نظيره البريطاني دومينيك راب، وعضو المكتب السياسي الصيني يانغ جيشي، بشأن مقتل سليماني.

وكتب في التغريدة: “نقدر بأن حلفاءنا يدركون التهديدات العدوانية المستمرة التي يمثلها فيلق القدس الإيراني، (…)، الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بخفض التصعيد”.

وفي لقاء مع قناة “فوكس” الأميركية، قال بومبيو: “لا نسعى لحرب مع إيران، لكننا لن نقف مكتوفي الأيدي ونرى أرواحا أميركية معرضة للخطر”.

ووصف وزير الخارجية الأميركي الضربة التي تم تنفيذها باستخدام طائرة من دون طيار أميركية، بـ”القانونية” وأنها جاءت كإجراء دفاعي، مضيفا أن “خطر عدم التحرك إزاء إيران كان هائلا”.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق