اخبار العالم

اسرائيل واليونان وقبرص توقع عقدا لتحطيم أحلام أردوغان شرق المتوسط

شيرين تيلو ـ xeber24.net ـ وكالات

يتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،اليوم الخميس ، إلى العاصمة اليونانية ” أثينا”، لتوقيع اتفاق مد أنبوب بحري، يتيح لإسرائيل تصدير الغاز الطبيعي إلى أوروبا مع زعيمي اليونان وقبرص.

وتأتي هذه القمة الثلاثية بعد أن أجرى نتنياهو الشهر الماضي سلسلة محادثات مع نظيره اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، واتفق معهما على عقد اجتماع يتم خلاله التوقيع على مشروع خط أنبوب الغاز “إيست ميد” (East-Med) الذي يمتد من إسرائيل إلى أوروبا عن طريق قبرص واليونان.

وتشكل القمة الإسرائيلية اليونانية القبرصية، التي أعلنت أثينا عن عقدها رسميا الشهر الماضي، استمرارا لقمة الزعماء التي أجريت في مارس الماضي بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، كما يشكل اتفاق الغاز باعتباره اتفاقية حكومية دولية، استمرارا للتفاهمات التي وقعت عام 2017 والتي أجريت في أعقابها دراسة جدوى أولية.

وحسب الإعلام الإسرائيلي، فإن الاتفاقية ستشكل خطوة رمزية لكنها مهمة، تهدف إلى تعزيز موقف اليونان وقبرص أمام تركيا، حيث شدد نتنياهو في رسالة بعثها إلى زعيمي البلدين على أن الاتفاق بين تركيا وليبيا “غير قانوني، ولذلك يجب الرد وتوقيع اتفاق أنبوب الغاز مع اليونان وقبرص”.

وتعارض تركيا المشروع بقوة، و الذي تقف خلفه دول من أوروبا وشرق المتوسط ، اذ انه من المتوقع أن يجعل من الدول الثلاث حلقة وصل مهمة في شبكة إمدادات الطاقة في أوروبا، ويحول دون تحقيق مساعي تركيا في بسط سيطرتها على شرق البحر المتوسط.

ويذكر أنه في 27 نوفمبر الماضي، وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس حكومة الوفاق الوطني الموالي لأنقرة في طرابلس، فايز السراج، مذكرة تفاهم، تنص على ترسيم الحدود الملاحية في البحر المتوسط، الأمر الذي أثار غضب الحكومة اليونانية والتي اعتبرت الاتفاقية تعديا على مياهها الإقليمية، ودعمها في ذلك مصر وقبرص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق