شؤون ثقافية

لروح أبنتي کوڤان ولكل المؤنفلات والسبايا

لروح أبنتي کوڤان ولكل المؤنفلات والسبايا

كل يومٍ
أسمع صوت صمتك
كرنين في دهاليز الزمن
وأرى ظلال صبركِ
قابعة في أقبية التأريخ
مغلفة بضباب
من الآهات والمِحَنِ
يا شُعلة من النور
يا بُضعَةً من دمي
عهداً بأن نُعريَّ الطُغاةَ
تُجّارَ الحروبِ
سُرّاقَ البسمةِ
والمالِ والكَفَنِ
عهداً بأن نقُضَ
مضاجِعَ الخفافيشِ
ومصاصي الدماء
أن نلعنَ الظلام
أن نوقِدَ مشاعِلاً
للحُريّةِ
في كلِ بُقعةٍ من
ربوعِ الوطن
ياأنجُماً تشُقُ
ظلام السماءِ الكالِحِ
يا مفاخِرَ التأريخ
لا بُدَ أن يدفع
جلاديكُم وأَعوانَهُم الثَمَن
كُلَ الثمن ٠
شيرزاد زين العابدين
13/05/2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق