الأخبار

في ظل انشغال تركيا بقصف المدنيين شرق الفرات.. العملية العسكرية على إدلب تهدف لمحاصرة النقاط التركية

حميد الناصر ـ Xeber24.net

في ظل انشغال تركيا ومواليها بقصف وقتل المدنيين شرق الفرات، تحاول قوات النظام من خلال حملتها العسكرية إلى تطويق نقاط المراقبة التابعة لقوات النظام التركي، والتي تتواجد في “تل الصرمان” و”معر حطاط” في ريف إدلب، مستفيدة من عدة عوامل ميدانية على الأرض تصب في صالحها.

وفي ذات السياق أفاد مصدر ميداني من إدلب لمراسل “خبر24” أن النظام استفاد من غياب أي ردّ فعل من جانب تركيا حين محاصرة نقطة مورك، وكذلك العدوان الذي يضرب شرق الفرات، حيث أن تركيا صبت جميع قواتها في قتل وتشريد المدنيين واحتلال المناطق في شمال شرق سوريا.

وأضاف المصدر أن قوات النظام السوري وخلال عمليتها العسكرية الأخيرة باتت على مشارف النقاط التركية في “تل الصرمان” و”معر حطاط” في ريف إدلب، حيث ستعيد سيناريو نقطة مورك وتحاصر النقاط المذكورة.

ولفت المصدر أن قوات النظام مدعومة من روسيا سوف تصل إلى معرة النعمان عبر محورين، الأول يمتد إمّا شمال أو جنوب نقطة المراقبة في تل الصرمان، والثاني إما غرب أو شرق نقطة المراقبة في معر حطاط، وذلك بسبب اعتماده على أسلوب “التطويق” أو فكي الكماشة في السيطرة على مساحات واسعة بأقل التكاليف.

والجدير ذكره تخوض قوات النظام السوري معارك عنيفة ضد الفصائل والتنظيمات الموالية لتركيا على جبهات إدلب الجنوبية والشرقية، بالتزامن مع تنفيذها عشرات الضربات الجوية على مقرات وخنادق المتطرفين في العمق الأدلبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق