اخبار العالم

معركة طرابلس تحتدم… وقوات حفتر على أبوابها

إسقاط طائرة «درون» تركية... ومطالبة فرنسية ـ ألمانية ـ إيطالية بوقف القتال

قالت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش الوطني الليبي، إن منصات الدفاع الجوي بالقوات المُسلحة استهدفت طائرة تركية مُسيّرة، وقامت بإسقاطها في سماء العمليات، تحديداً بمحور عين زارة، جنوب طرابلس.
وفي خبر عاجل لها، أفادت فضائية «سكاي نيوز عربية»، بأن الجيش الليبي أعلن إسقاط طائرة تركية مسيرة، دخلت مسرح العمليات ومنطقة الحظر الجوي جنوب العاصمة طرابلس.
كانت قوات الجيش الوطني الليبي شنت هجوماً على تمركزات الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة «الوفاق»، في محور عين زارة بضواحي طرابلس، بينما أكدت القيادة العامة للجيش الوطني، أن جميع الجنود والضباط بدأوا في تنفيذ ما سمته بـ«أوامر الموت».
وقال الإعلام الحربي للجيش الليبي، إن الوحدات العسكرية بدأت في تنفيذ الأوامر بعد تلقي القوات الأوامر بشكل مباشر من قياداتهم العليا، حيث تقدمت كافة الوحدات العسكرية في المحاور المكلفة بها، وبدأت باقتحام مواقع وتمركزات العدو، و«زلزلت الأرض تحت أقدام الميليشيات التي لم يجدوا ملاذاً غير التراجع، وترك مواقعهم أمام كثافة نيران أبطال القوات المسلحة»، على حد قوله.
وقال مسؤول بارز في «الجيش الوطني» الليبي، إن وحدات الجيش «بدأت فعلياً في اقتحام العاصمة طرابلس، تنفيذاً لتعليمات المشير خليفة حفتر القائد العام»، بينما تحدث فائز السراج، رئيس حكومة «الوفاق»، المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، عن صمود قواته، التي نفت تراجعها في معارك القتال المستمر للشهر التاسع على التوالي.
وأضاف المسؤول، في تصريح مقتضب لـ«الشرق الأوسط»، مشترطاً عدم تعريفه، أن «جميع محاور القتال بالنسبة للجيش متحركة، وقد تم الإعلان عن ساعة الصفر، والقوات المسلحة ستنفذ التعليمات التي صدرت من القائد العام».
وفي بيان نقلته شعبة الإعلام الحربي التابعة لها، أكدت قيادة «الجيش الوطني»، أمس، أن «جنود وضباط الجيش بدأوا في تنفيذ الأوامر بعد تلقيها بشكل مباشر من قيادتهم العليا»، مشيرة إلى تقدم كل وحدات الجيش في المحاور المكلفة بها، بعد أن «بدأت باقتحام مواقع وتمركزات العدو تحت أقدام مجموعات الحشد الميلشياوي، التي لم تجد ملاذاً غير التراجع، وترك مواقعها أمام كثافة نيران أبطال الجيش».
وحسب موقع «بوابة أفريقيا الإخبارية»، فإن قوات الجيش الوطني فرضت سيطرتها على معسكر حمزة، جنوب العاصمة طرابلس، فيما أعلنت غرفة «عمليات بركان الغضب»، التابعة لقوات «الوفاق»، أن قواتها فرضت سيطرتها على منطقة التوغار جنوب العاصمة طرابلس، بعد اشتباكات خاضتها مع الجيش.
كانت الشعبة قد قالت مساء أول من أمس، إن 11 مُسلحاً من الشباب المُغرّر بهم من الميلشيات «استسلموا بعد أن تواصلوا مع قوات الجيش، وتم منحهم الأمان بمحور صلاح الدين جنوب طرابلس».
كما أعلنت أيضاً عن سيطرة قوات الجيش على منطقة التواغر، مساء أول من أمس، وتقدمها باتجاه منطقة الكريمية.
في سياق ذلك، تحدث المركز الإعلامي لـ«غرفة عمليات الكرامة»، التابع للجيش، عن تقدم قواته في أكثر من محور بالعاصمة طرابلس، لافتاً إلى حدوث ما وصفه بـ«ارتباك كبير» في صفوف ما تبقى من الميليشيات، وسط أنباء عن هروب عدد من القيادات الإجرامية لها.
في المقابل، قال فائز السراج، رئيس حكومة «الوفاق»، المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، إن «دعاة الحرب وأهل الخراب وإعلام الفتن، قرروا شن هجوم غادر على مدينة طرابلس الوادعة»، مشيراً إلى نجاح قواته مع «ثوار السابع عشر من فبراير (شباط) في صد العدوان»، على حد تعبيره. وطالب من وصفهم بـ«القلة من أبناء الوطن بالتخلي عن المشروعات الوهمية والعبثية، التي لم تقدم لهذا الوطن إلا آلاف الضحايا من الشباب قرابين لحكم الفرد، ومشروعات لم يشاهد منها إلا دمار المدن والموت»، وذهب إلى أن «القوات الموالية له والثوار صدوا العدوان، ولقنوا الغزاة والمرتزقة والانقلابيين دروساً قاسية في فن القتال»، داعياً إلى الالتفاف حول مشروع الدولة المدنية ودولة المؤسسات والقانون والحريات. كما حث الدول الداعمة لحفتر على أن «يتركوا ليبيا وشأنها، فهي لن تكون قاعدة ولا مزرعة لكم، بل واحة للحرية والديمقراطية»، وتابع: «لقد آن الأوان لطي صفحة حكم الفرد الواحد، وأدعو الجميع إلى الوقوف معاً لبناء الدولة المدنية».
بدوره، قال اللواء أسامة الجويلي، آمر غرفة العمليات المشتركة لقوات «الوفاق»، إن خطاب حفتر، أول من أمس، الذي قال فيه إن ساعة اقتحام طرابلس حانت ما هو إلا «محاولة لإرضاء داعميه بعد فشله عسكرياً، وتغطية لفشل هجومه، وتلقي مسلحيه ضربات موجعة منذ أكثر من تسعة أشهر».
وبعدما رأى أن الخطاب مشابه لخطاب العقيد الراحل معمر القذافي، قبل رحيله، قال الجويلي «قواتنا على أتم الاستعداد لصد أي هجوم، وحفتر لا يزال يحلم بدخول طرابلس».
وأعلن العقيد رضا عيسى آمر المحور القتالي البحري بعملية «بركان الغضب»، أن المحور مجهز بقوات قتالية لحماية الساحل، ومجابهة أي اعتداء من جهة البحر على العاصمة طرابلس. وقال: «قادرون على القضاء من على تبقى منهم بحراً، وقواتنا تواصل دورياتها للتعامل مع أي تحرك أو هدف معادٍ».

الشرق الاوسط

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق