الأخبار

تركيا تُحدث قوائم المطلوبين وتدرج الفلسطيني دحلان على القائمة الحمراء “لا تتعجب أن كان اسمك أيضا مدرج على قوائمها”

بروسك حسن ـ xeber24.net

يُعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كل من يعارض سياساته إرهابياً وخطراً على وجوده ويبحث عن حجة وتبرير كي يعتقله ويزج به في السجن، حيث تحولت تركيا إلى أكبر سجن.

وفي تحديث جديد لقوائم المطلوبين لديها أدرجت الداخلية التركية، القيادي من حركة “فتح” الفلسطينية، “محمد دحلان”، في القائمة الحمراء للإرهابيين المطلوبين.

وكانت قد أدرجت تركيا محمد دحلان في 23/11/2019 على قائمة الإرهابيين واليوم قامت بتحديث قوائمها الثلاث “الحمراء” والبرتقالية” و”الرمادية” للأشخاص المطلوبين لدى السلطات التركية.

وأشارت الوزارة في بيان الجمعة، إلى رصد مكافأة قد تصل قيمتها لـ 10 ملايين ليرة تركية ( نحو1.7 مليون دولار) لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على دحلان.

وبحسب قوائم المطلوبين المحدثة، جرى إدراج 4 أشخاص بينهم “دحلان” في القائمة “الحمراء” للإرهابيين المطلوبين، و3 في القائمة “البرتقالية”، و2 في “الرمادية”.

وأستذكر البيان إصدار السلطات القضائية مذكرة قبض بحق “دحلان” بتهم عدة بينها توجيه تهمة المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو 2016، و محاولة تغيير النظام الدستوري بالقوة، و”الكشف عن معلومات سرية حول أمن الدولة لغرض التجسس”، و”قيامه بالتجسس الدولي” حسب اتهامات السلطات التركية.

وتصنف الداخلية التركية شخصيات كثيرة ضمن 5 قوائم أخطرها الحمراء، تليها الزرقاء، ثم الخضراء، فالبرتقالية، وأخيراً القائمة الرمادية، ولدى تركيا خصومات وعداوات كثيرة في الداخل والخارج.

وولد محمد يوسف دحلان في 29 من أيلول 1961، في مخيم خان يونس بقطاع غزة الفلسطيني، ويعتبر من الشخصيات الفلسطينية البارزة الذين واكبوا القضية الفلسطينية، وقريب لحاكم دبي خليفة بن زايد وولي العهد محمد بن زايد.

ويعتقد أن تركيا تنتقم من دحلان لصالح حركة حماس ذوي التوجه الإخواني والموالي لأردوغان وأيضا نتيجة الصراع القطري السعودي الإماراتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق