تحليل وحوارات

بيان لقاء أستانا 14 يعارض الوجود الأمريكي في شرق الفرات

دارا مراد – Xeber24.net

اتفقت دول محور أستانا على متابعة تنفيذ بنود التفاهمات التي توصلوا إليها في اللقاءات السابقة، خلال اللقاء الأخير ال”14″، الذي اختتم أعماله في مدينة نور سلطان والذي ضم إلى جانب الأطراف الثلاثة “إيران وتركيا و روسيا ” كل من وفدي النظام السوري و المعارضة المسلحة.

وتضمن البيان الذي صدر في نهاية الاجتماع، الأجماع على العمل لوضع نهاية للجماعات المتشددة في إدلب والقضاء عليها وبمساهمة من الدولة التركية، بعد تحقيق الرغبة التركية في إنشاء المنطقة الآمنة، وبمساعدة جميع الأطراف في ال9 من أكتوبر تشرين الأول، وتضمن البيان البنود التالية:

1- أعراب الدول الثلاث الضامنة، أي روسيا وإيران وتركيا، عن قلقها من وجود الجماعات الإرهابية في إدلب وتعهدها بالتنسيق فيما بينها للقضاء عليها.

2- رفضها فرض حقائق جديدة في الميدان بحجة مكافحة الإرهاب، بما في ذلك “الإدارات الذاتية في إشارة مباشرة إلى قوات سورية الديمقراطية، وقوات الحماية الكردية.

3- رفض الإجراءات الانفصالية التي تستهدف الوحدة السياسية في سورية وسلامة أراضيها، وتهدد الأمن القومي للدول المجاورة.

4- معارضة الاستيلاء على موارد البترول والغاز السورية، واي نقل لها بشكل غير قانوني.

5 – التنديد بالهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية.

6 – الأمن والاستقرار لا يمكن أن يأتي في شمال سورية على المدى الطويل إلا عبر الحفاظ على سيادة البلاد وسلامة أراضيها.

ومن التدقيق في بنود البيان بأنها جميعا تصب في مصلحة النظامين السوري والتركي، مع الأشارة الصريحة إلى رفض الوجود الأمريكي في شرق الفرات واستغلال التصرف بالآبار النفطية والغازية لتمويل قوات سوريا الديمقراطية، وحتمية عودة جميع العوائد للدول السورية.

والبند الجديد الذي تم الاتفاق عليه والذي ادخل في البيان بناءا على الطلب الإيراني الذي يحمي وجود قواتها في سوريا من القصف الإسرائيلي المتكرر، هو التنديد بالغارات الإسرائيلية وإمكانية منعها.

يعتقد بأن اللقاء ال14 الأخير من أخطر اللقاءات التي تعتبر أن العملية العدوانية التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية شارك بها جميع الأطراف المجتمعة في أستانا الأخير بما فيها النظام السوري و المعارضة المسلحة، وبتخاذل الرئيس الأمريكي الذي أعطى الضوء الأخضر لهذه الأطراف لبدء العملية وسحب قواته من المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق