شؤون ثقافية

مزِّقِ الكفن

إلى روح الشّهيد البطل " يوسف محمد صالح نبي "

مزِّقِ الكفن
————-
 
إلى روح الشّهيد البطل ” يوسف محمد صالح نبي ” قريب صديقي العزيز ” غاندي حمزة ” الّذي تطهّرت أرض ” رأس العين ” بدمائه الزّكيّة في تصدّيها للعدوان التّركيّ الغاشم عليها ومن خلاله إلى جميع شهداء سوريّة الأطهار
————————
 
لمْ تنكسرْ فانهضْ ومزِّقِ الكفنْ
عن عشبِنا أزِلْ روائحَ العفنْ
 
وقلْ : أنا حكايةٌ لا تنتهي
وصوتُها باقٍ بآذانِ الزّمنْ
 
وإنّني أحيا بأنفاسِ أبي
مَنْ ها هنا بأرضِ أجداديْ اندفَنْ
 
وها هنا أمّي ارتدتْ ثوبَ التُّقى
وإخوتي بهمّةٍ بنوا سكنْ
 
هذي السّهولُ ليْ وليْ هذي الرُّبا
يُبعِدُ عنّي كفُّها موجَ الشّجنْ
 
زرعتُ فيها زهرَ يومي وغدي
وفي ظلالِ مجدِها عاريْ انطحَنْ
 
وأطعمتْني خبزَ صحوتي فلمْ
أنمْ على جهلٍ وأطفأتُ الفِتنْ
 
هذي بلادي كنجومٍ أشرقتْ
تبقى وإنْ فيها تنامتِ المحنْ
 
أنا الشّهيدُ هذه أنشودتي :
أموتُ كي يحيا بموتيَ الوطنْ
————————–
القس جوزيف إيليا
٥ – ١٢ – ٢٠١٩
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق