تحليل وحوارات

دويلة الحمدين أصبحت تابعة للسلطة العثمانية

دارا مراد – Xeber24.net

منذ تولي نظام الحمدين حكم قطر تحولت الدولة العربية الصغيرة التي تتأرجح بين اعداء الدول العربية ,ولاية عثمانية بامتياز ,حتى اصبح مقر حكمها تقريبا في انقر ة وليس قصر الوجبة .
مسلسل انبطاح النظام القطري امام السلطان العثماني لا ينتهي , وكان اخره الوثائق التي تضمنت الاتفاقية العسكرية السرية القطرية الموقعة بين قطر وتركيا ,بنودا تمس السيادة القطرية على الارض ,والتي بموجبها تمكنت انقرة من نشر الالاف من جنودها على الاراضي القطرية ,حيث تبين ان احد بنودها لا يجيز ملاحقة اي جندي تركي في قطر, و لا محاكمته في حال ارتكابه اي انتهاكات قانونية , وتقع الاتفاقية العسكرية في ستة عشر صفحة ومكتوبة باللغة الانكليزية,وهي موقعة ومختومة من سلطات البلدين , ولايجيز الاتفاقية الطرفين اللجوء الى طرف ثالث سواء كان دولة او منظمة دولية ,من اجل فض المنازعات او الخلافات التي يمكن ان تنشئ عنهما .
وتبين من نص الاتفاقية ان كل الجنود الاتراك الموجودين على الاراضي القطرية لا يمكن ان يخضعوا للقانون القطري ولا للجهاز القضائي هناك , وانه في حال ارتكاب احدهم مخالفة او جريمة فان القضاء التركي هو الذي يختص النظر فيها ,ويشكل هذا البند انتهاكا للسيادة القطرية بل حولها الى مستعمرة محتلة من قبل القوات التركية على غرار المستعمر الاجنبي للدول العربية في القرن الماضي عندما كان الجنود الاجانب يمتعون بحماية بلدانهم على المستعمرات التي يحتلونها , ولا تستطيع السلطات المحلية ملاحقتهم او محاكمتهم على الجرائم والمخالفات التي يرتكبونها .
وقد يكون بذلك قد سلم سلطات قطر مفاتيح بنوكها وادخاراتهم في خدمة الاعمال العدوانية التي يرتكبها اردوغان بحق شعوب المنطقة واحتلال اراضيها , كما جرى تكفل قطر بمصاريف العمل العدواني الاخير للاتراك على مناطق شمال سوريا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق