الأخبار

بالتزامن مع مواصلة النظام بتحقيق الانتصارات في إدلب “سيجري” يتحدث عن خيارين فقط أمام المعارضة المسلحة

حميد الناصر ـ Xeber24.net

في ظل انشغال مسلحي فصائل التطرف والإرهاب المدعومة من تركيا في عدوانها على المدنيين الآمنين في مناطق متفرقة من شرق الفرات، وبالتزامن مع مواصلة النظام السوري بتحقيق الانتصارات في أرياف إدلب، علق متزعم “لواء المعتصم” على مايجري في المنطقة، وزعم أن المجتمع الدولي وضعهم أمام خيارين.

وفي ذات السياق قال متزعم “لواء المعتصم” التابع لفصائل الجيش السوري الوطني المدعو “مصطفى سيجري” أن المجتمع الدولي وضع المعارضة المسلحة أمام خيارين لا ثالث لهما.

وأكد “سيجري” في تغريدة على موقع “تويتر” مساء أمس الاثنين أن الخيار الأول أمام المعارضة هو قبولها بتقسيم سوريا. (بحسب زعمه)

وأشار “سيجري” عن الخيار الثاني، أنه يتمثل بالقبول بإعادة إنتاج النظام السوري، معتبراً أن ذلك يتم من خلال غض النظر عن جرائم روسيا. (وفق تعبيره)

والجدير ذكره تأتي تصريحات المذكور في ظل قتال عنيف ومعارك شرسة تخوضها فصائل ماتسمى بالجيش الوطني على جثث وأشلاء الأطفال والنساء شرق الفرات، تلبيتاً لمطالب داعمهم وزعيمهم “أردوغان”، في حين تمكنت قوات النظام السوري من دخول مناطق استراتيجية وهامة في ريف إدلب وبأقل الخسائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق