جولة الصحافة

واشنطن …إلهام أحمد تحذّر من مخاطر العدوان التركي شمال شرقي سوريا

احتضن مجلس الشيوخ الأمريكي ندوة شاركت فيها الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية بمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، وأعضاء بارزون في مجلس الشيوخ من بينهم كريس فان هولين ومارشا بلاكبيرن ومارك وارنر، تناولت الندوة الوضع في شمال شرقي سوريا، والعدوان التركي عليها.

وتحدثت إلهام أحمد عن الانتهاكات والجرائم التي تحدث في عفرين المحتلة من قبل العدو التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، وكيف يعيش أهاليها في الشتات بعيداً عن ديارهم بينما تتحدث تركيا عن منطقة آمنة هناك، وتسعى لتكرار جرائمها تحت تلك الذريعة في تل أبيض ورأس العين والمناطق الأخرى.

واللائمة بحسب إلهام أحمد تقع على عاتق الولايات المتحدة، التي أتاحت للفصائل الإرهابية احتلال تلك المناطق وقلب الوضع فيها من النظام الديمقراطي إلى نظام يحكمه التطرف والإقصاء الكامل للآخر تحت تهديد التكفير والقتل وفق تعبيرها.

إلهام أحمد تطالب بدعم سياسي جذري لشمال شرقي سوريا

السياسية السورية طالبت واشنطن بتقدم دعم سياسي جذري لمناطق شمال شرقي سوريا، وضمان إخراج الفصائل الإرهابية منها ومعاقبتها ووضعها على قوائم الإرهاب، وإعلان المنطقة الشمالية على الحدود التي تحتلها تركيا، بأنها منطقة منزوعة السلاح.

من جانبه أكد عضو مجلس الشيوخ كريس فان هولين، أنهم يسعون لإلزام واشنطن بواجباتها تجاه شعوب المنطقة بما يلبي مصالح الطرفين، مؤكداً على وجود إجماع كبير من المشرعين على مساعدة قسد والإبقاء على تماسكها ومنع الجرائم ضد مقاتليها، لتستمر بمكافحة داعش، ومنع هروب إرهابييه المحتجزين لديها.

كما أوضح هولين، أن الفصائل التي تدعمها تركيا يراها معظم أعضاء مجلس الشيوخ على أنها جماعات “جهادية متطرفة” بعضها يرتبط بتنظيم “القاعدة” وتستخدم تكتيكات المتطرفين للقيام بحملات الإبادة العرقية، مؤكداً ضرورة التحرك ضدّ اختراق تركيا لما يسمى الاتفاق حول المنطقة الآمنة والهدنة مع نائب الرئيس مايك بنس وفق تعبيره.

ودعا هولين لحماية ودعم قسد وقيادتها، بالإضافة إلى محاسبة الفصائل المدعومة تركياً ووضعها على قوائم الإرهاب بسبب الجرائم التي ارتكبتها.

الكونغرس يعتزم مناقشة مشروع قانون لـ “حماية الحلفاء الكرد” بسوريا

أما العضو في مجلس الشيوخ، مارك وارنر، فقد كشف عن مشروع قانون تحت مسمى “حماية الحلفاء الكرد”، سيتم تقديمه إلى الكونغرس.

وارنر قال إن القانون يتيح حماية الكرد المدنيين والقوات الكردية على الأرض لتحافظ على تماسكها في إطار قانوني يمنع استهدافهم من الميليشيات التركية أو قوات الأسد أو أي جهةٍ أخرى على الأرض السورية، مؤكداً أن القانون يحظى بدعمٍ واسع.

قناة اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق