الأخبار

أبشع وسيلة تعذيب شهدتها الإنسانية فصائل التطرف الموالية لتركيا تعذب شاباً من ذوي الاحتياجات الخاصة بـ”الخازوق”

حميد الناصر ـ Xeber24.net

يواصل مسلحي فصائل التطرف والإرهاب المدعومين من تركيا بانتهاكاتهم بحق المدنيين الأصليين في منطقة عفرين شمال غرب حلب، عبر مزيد من عمليات السلب والنهب وتضييق الخناق، بالإضافة لطرق التعذيب المختلفة والمقتبسة من المجازر التي نفذتها تركيا منذ سنوات.

وفي ذات السياق أكد تقرير لمنظمة الهلال الأحمر الكردي، يوم أمس الأثنين، أن شاباً كردياً من ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة عفرين “تعرض للتعذيب بـ “الخازوق”، لافتاً إلى أن حالته النفسية صعبة جداً.

وبحسب التقرير فإنه قد تمّت معاينة الشاب الذي يدعى “آراس” من قبل الدكتور عمار محمد وتبين بأنه يعاني من حالة نفسية صعبة وسيئة جداً، ووجود آثار التعذيب على كامل الجسد من آثار حرق وضرب وإصابة الأذن اليسرى وفقدان السمع بشكل نهائي، مع وجود آثار تعذيب في المنطقة الشرجية والشرج وعدم القدرة على الجلوس والوقوف على قدميه بسبب ما تعرض له من تعذيب.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أنه بحاجة إلى الرعاية الصحية وإجراء عملية فهو لا يدرك ولا يشعر بما يحدث من حوله، ويحتاج إلى عناية خاصة من قبل مختصين نفسيين.

ولفتت المنظمة نقلاً عن شقيق “آراس” قوله الطبيب أخبرني بشيء صدمن جدا ً وأخبرن بأشياء كثيرة لا أستطيع البوح بها لأن الذي ارتكبوه بحقه كان شيئاً مخيفاً جداً، عندما سمعت ما قاله لي لا أعرف ماذا حصل لي، مسلحي “أحرار الشام” الإرهابيين هم من عذبوه ،ومن جسده الممتلئ بالثقوب وعقائب السجائر.

ومن جهتها قالت والدته “لا أعلم ماذا فعلوا له ،لقد قاموا بتشويه أعضائه التناسلية بأدوات صلبة ،عذبوه بالخازوق.

ويشار أن الشاب “آراس” المنحدر من قرية قسطل جندو التابعة لمدينة عفرين بريف حلب الشمالي، تعرض للاعتقال من قِبل فصائل التطرف والإرهاب الموالية لتركيا؛ وذلك عندما فقد الطريق بين حقول الزيتون المترامية حول القرية القريبة من مدينة إعزاز.

والجدير ذكره سجلت الانتهاكات التي تقوم بها الفصائل الموالية لتركيا بحق أهالي عفرين علامة مسجلة في عالم التوحش، حيث يعتبر التعذيب بالخازوق أبشع وسيلة تعذيب شهدتها الإنسانية، كما واستخدمها الاتراك منذ القديم بشكل كبير، حيث
لم يستثن العثمانيون من الخازوق مذنبا ولا معارضا، ليعود فيها “إردوغان” وموالي لاستخدامها في الوقت الحالي بحق أهالي وأصحاب الأرض في مدينة عفرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق