الأخبارالأخبار الهامة والعاجلة

الادارة الذاتية الديمقراطية تنتقد تصريحات ترامب وتؤكد أن تركيا دولة احتلال ووقف إطلاق النار غير صامد

بروسك حسن ـ xeber24.net

انتقدت الادارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الأخيرة في 13/11/2019 , بصمود وقف إطلاق النار في شمال وشرق سوريا.

جاء ذلك في بيان للإدارة الذاتية الديمقراطية أصدرتها اليوم الأحد في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام في مدينة قامشلو / شمال سوريا , انتقدت فيها الادارة تصريحات ترامب ’’ كان من المتوقع ان يقول ترامب لاردوغان لا يحق لك احتلال اراضي دولة اخرى و المساس بديمغرافية المجتمعات و ارتكاب المجازر و الابادة بحق الكرد و العرب و السريان، على العكس من ذلك، أدعى بان وقف اطلاق النار صامد و الكرد راضون عن ذلك’’.

وأكدت الإدارة الذاتية في بيانها بعدم صحة التصاريح التي أصدرت من قبل صمود وقف إطلاق النار وأن الكرد راضين عن الاحتلال , لافتاً الى استمرار تركيا في إنتهاكاتها وقصف القرى والمناطق بالطائرات والمدافع ’’ قبل كل شي، هذا الأمر غير صحيح، لا احد راض عن الابادة و الاحتلال، كيف لمئات الآلاف من الكرد و العرب و السريان الذين يبادون تحت وطئة قصف دبابات و مدافع و طائرات الاحتلال التركي و يتم ترحيلهم قسراً من قراهم و مدنهم أن يكونوا راضون بتوطين أناس غرباء في قراهم و مدنهم! لن يكون من الكرد و العرب و السريان أحد راضٍ الا بعد انهاء الاحتلال و انسحاب القوى الظلامية و دولة الاحتلال التركية من أراضينا و لن يكون مسروراً بوقف إطلاق النار بهذا الشكل’’.

وأشار البيان ’’ يوجد الآن أكثر من عشرة آلاف من معتقلي داعش الاكثر تطرفاً موقوفين في شمال سوريا’’.

وتابع البيان ’’ مكونات المنطقة من الكرد و العرب و السريان و بمساندة التحالف الدولي، ضحوا بعشرات الآلاف من الارواح في الحرب ضد داعش. بعيداً عن موافقة و إرادة مكونات شمال وشرق سوريا، لا يمكن لأحد ان يرى الأحقية لنفسه بتمرير مخططاته و حساباته على مصير و محاكمة معتقلي داعش. اذا لم يتم إنهاء عمليات الإبادة و احتلال الدولة التركية بحق شعوبنا، فإن خطر داعش الاكبر سيظهر من الآن و صاعداً. لكي لا يصبح تنظيم داعش الإرهابي بلاء على الانسانية و لأن هجمات دولة الاحتلال التركية على شمال سوريا يعيد إحياء تنظيم داعش الإرهابي، فإننا نناشد وفي المقدمة أمريكا، روسيا، التحالف الدولي، الإتحاد الاوروبي، جامعة الدول العربية، الأمم المتحدة بأن يبدو ا موقفاً واضحاً ضد هجمات و احتلال الدولة التركية وأن يسعوا لانسحاب القوى الاحتلالية من أرضنا في اقرب وقت’’.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق