الأخبار الهامة والعاجلة

الإدارة الذاتية: تركيا هي من دربت ورعت الإرهاب والبغدادي قتل على بعد 5 كم من حدودها

بروسك حسن ـ xeber24.net

اتهمت الإدارة الذاتية الديمقراطية تركيا بالوقوف وراء الإرهاب , وأنها هي من دربت ورعت العناصر الإرهابية في المنطقة وأكدت أن زعيم تنظيم داعش قتل على بعد 5 كم من حدودها’’ تم قتل زعيم تنظيم داعش الارهابي أبو بكر البغدادي على مقربة ٥ كم من حدود الدولة التركية في منطقة إدلب الخاضعة لسيطرة تركيا و أيضاً قتل نائبه أبو حسن المهاجر في منطقة جرابلس التي كان يصفها اردوغان ب”المنطقة الأكثر أمانا في سوريا” و الخاضعة لاحتلالها و اعتقلت شقيقة البغدادي في إعزاز و قبل أيام تم اعتقال زوجة البغدادي من قبل تركيا’’.

وأشار البيان ’’ بالرغم من كل الادلة التي تثبت إن فاشي العصر أردوغان و دولة الاحتلال التركية هما شركاء داعش و النصرة، فأنه ما زال و بشكل يومي يهدد العالم و أوربا بإرسال مرتزقة داعش اليهم و فتح الابواب امام اللاجئين. أمام اعين العالم و في البيت الأبيض بأمريكا، رأى أردوغان الأحقية لنفسه مجددا بإظهار خريطة الاحتلال على الملئ و التحدث عن مطالبه و خططه لاحتلال شمال وشرق سوريا و الكشف عن نواياه لإبادة شعوب المنطقة. انها لوصمة عار كبيرة؛ لا الدولة السورية و لا أي جهة أخرى، لم تبدي موقفاً تجاه تهديدات و مطامع الفاشي أردوغان و ذلك دفاعاً عن القيم الإنسانية والديمقراطية’’.

وكشف البيان أن تركيا اتبعت سياسة ممنهجة بخصوص اللاجئين ’’ بخصوص مسألة اللاجئين في تركيا، لقد تم اتباع سياسة و استراتيجية ممنهجة من قبل الدولة التركية، فالدولة التركية فتحت أبوابها أمام اللاجئين اتباعا لمخطط ممنهج، فقد تم تنظيمهم و توطينهم في تركيا ليتم استخدامهم كتهديد و ورقة ابتزاز ضد الانسانية وأوربا خصوصاً، بشكل غير اخلاقي و بعيد عن كل المعايير’’.

ودعت الإدارة الذاتية في بيانها العالم أجمع الى الوقوف ضد سياسات وممارسات تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان ’’ نناشد جميع العالم و الانسانية بان يرفعوا أصواتهم ضد إبادة المجتمعات الكردية و العربية و السريانية و ضد الهجمات الاحتلالية على شمال وشرق سوريا و التغيير الديمغرافي و أن يبدوا موقفاً تجاه هذه الوحشية’’.

وتابع البيان ’’ يبدو جلياً إن دولة الاحتلال التركية استمدت قوتها من اللقاء الذي تم بين ترامب و الفاشي أردوغان، يستطيع اردوغان و بكل سهولة أن يقولها في واشنطن بانه سيعمل على توطين مليون لاجئ في الرقة و دير الزور’’.

وكشف البيان أن لتركيا ورئيسها أردوغان أطماع في الشمال السوري ’’ اردوغان، كخليفة عثماني، ينظر الى شمال وشرق سوريا على انها ملك له و يعتبر سوريا ولاية عثمانية’’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق