الأخبار

منفذ تفجير الباب عنصر سابق في صفوف فرقة “الحمزات” الموالية لتركيا

حميد الناصر ـ Xeber24.net

في ظل استمرار الفلتان الأمني الذي يعصف بمناطق سيطرة موالي تركيا في إدلب وأرياف حماة وحلب، واستمرار عمليات الاغتيال والتصفية والتفجيرات الذي كان أخرها اليوم السبت 16/نوفمبر في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة مايسمى بالجيش الوطني، أعلن مسلحي الأخير القبض على منفذ التفجير المذكور.

وفي ذات السياق قال ناشطون من ريف حلب لمراسل “خبر24” أن مسلحي مايسمى بالجيش الوطني أقدموا على إعتقال شخص يدعى “علي محمود اليوسف”، بحجة أنه منفذ تفجير السيارة المفخخة في مدينة الباب.

وأضاف الناشطون أن المذكور ينحدر من قرية جبلة الحمرا بريف مدينة الباب ويبلغ من العمر 30عاماً ،وكان سابقاً عنصر بارز في “فرقة الحمزات” الموالية والمدعومة من تركيا.

ولفت الناشطون أن مسلحي الفصائل أقدموا على تسليم “اليوسف” إلى المخابرات التركية، وسط مطالب منهم بتنفيذ حكم الاعدام الذي رفضهُ الضباط الاتراك.

والجدير ذكره انفجرت سيارة مفخخة عصر اليوم في مدينة الباب شرق حلب، ما نتج عن مقتل قرابة 15وجرح 30 من المسلحين والمدنيين الموالين لتركيا، إضافة إلى دمار كبير في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق