أخبار عابرةالبيانات

مصر وفرنسا وألمانيا والاردن والسعودية وامريكا يؤكدون التزامهم بالتمسك بسيادة سوريا ووحدتها ويعارضون التغيير الديموغرافي القسري

نازرين صوفي – Xeber24.net

أكد وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية , التزامهم بالتمسك بسيادة سوريا ووحدتها وسلامتها الإقليمية ونعارض التغيير الديموغرافي القسري.

وفي بيان صادر عن القمة التي اجتمع فيها كل من وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية , دعمت الدول الست بقوة عمل الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص للأمم المتحدة جير بيدرسن لتنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2254.

وقال البيان :”في الأسابيع الأخيرة ، فتحت الأمم المتحدة الباب للتقدم في العملية السياسية من خلال إطلاق اللجنة الدستورية ، والتي يمكن أن تكون خطوة أولى نحو حل سياسي. بعد أكثر من ثماني سنوات من العنف ، لا يوجد حل عسكري يمكن أن يحقق الاستقرار في سوريا ، ويسمح للنازحين السوريين بالعودة بأمان وطواعية إلى ديارهم ، وهزيمة الإرهاب.”

واكد البيان بأنهم سيظلون ملتزمين بالتمسك بسيادة سوريا ووحدتها وسلامتها الإقليمية ونعارض التغيير الديموغرافي القسري.وتابع بالقول :” إننا ندعو جميع الأطراف في الشمال الشرقي بشكل خاص إلى التنفيذ الفوري لوقف إطلاق النار ووقف جميع العمليات العسكرية الهجومية. نلتزم بعدم دفع أي مساعدة لإعادة توطين اللاجئين السوريين في شمال شرق سوريا ، وهذا ليس هو العودة الآمنة والكريمة والطوعية لهؤلاء اللاجئين إلى ديارهم.”

كما دعت الدول الست إلى وقف فوري وحقيقي للأعمال العدائية في إدلب ، بما في ذلك الوقف الفوري للهجمات ضد المدنيين. بالإضافة إلى ذلك ، نؤكد على الحاجة إلى التعامل بفعالية مع التهديد الإرهابي الناشئ من إدلب وشمال غرب سوريا.

كما طالبت الدول التي اجتمعت في واشنطن من المجتمع الدولي الالتزام بدعم الأمم المتحدة في تنفيذ جميع جوانب قرار مجلس الأمن رقم 2254 ، لا سيما وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني ، ووضع دستور سوري حقيقي وتمثيلي ، والإفراج الجماعي عن السجناء السياسيين ، وكذلك الأمم المتحدة – انتخابات تحت إشراف حرة ونزيهة وذات مصداقية. يجب أن يكون النازحون داخلياً واللاجئون والمهاجرون قادرين على المشاركة في هذه الانتخابات في بيئة آمنة ومحايدة. نواصل دعم الجهود المبذولة لضمان التعرف على جميع مرتكبي انتهاكات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان في جميع أنحاء سوريا ومحاسبتهم.

واضافت :”نحن نشجع المجتمع الدولي على تقديم المساعدة الإنسانية إلى كل سوريا بدعم من وكالات الأمم المتحدة ونؤكد على أهمية ضمان وصول إنساني آمن ودون عوائق لجميع السوريين المحتاجين إليها حالياً. كما نؤيد العودة الآمنة والكريمة والطوعية للاجئين إلى ديارهم.”

وختم البيان بالقول :”أخيرًا ، نعرب عن التزامنا بالهزيمة الدائمة لداعش وغيرها من الجماعات الإرهابية المعينة من الأمم المتحدة ، ونذكّر المجتمع الدولي بأن التسوية السياسية في سوريا تظل ضرورية لتحقيق هذا الهدف المشترك بشكل مستدام.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق