تحليل وحوارات

اثباتات من وزارة الدفاع الروسية …من هم الدواعش الذين تريد تركيا إرسالهم إلى دولهم , وهل فعلاً هم عناصر دعش ؟

نازرين صوفي – Xeber24.net

تبتز وتهدد تركيا الدول الأوروبية منذ مدة قريبة الدول الأوروبية بعناصر تنظيم داعش تزعم انقرة بانها اعتقلتهم في تركيا , فمن هم هؤلاء الدواعش الذين تريد تركيا ارسالهم إلى دولهم وتبتزهم بهؤلاء العناصر.

أكدت عشرات التقارير الاعلامية بالوثائق والادلة بأن تركيا فتحت مطاراتها لتنقل عناصر تنظيم داعش من جميع بقاع الارض إلى سوريا عبر حدودها , ونشرت صور ومقاطع فيديو تثبت ذلك , كما تمتلك قوات سوريا الديمقراطية ادلة بالوثائق والفيديوهات بالاضافة إلى جوزات سفر تؤكد ارسال تركيا لعناصر داعش إلى الاراضي السورية لمحاربة شعوب المنطقة.

كما نشرت وزارة الدفاع الروسية عام 2015 صور وخرائط وتقارير تثبت تهريب النفط بكميات هائلة من مناطق سيطرة “داعش” في تل ابيض وجرابلس واعزاز في سوريا إلى تركيا، مقابل توريدات الأسلحة والذخيرة لهم.

وأوضحت الوزارة في مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء 2 ديسمبر/كانون الأول عام 2015 أن عائدات “داعش” من الاتجار غير الشرعي بالنفط كانت 3 ملايين دولار يوميا قبل بدء العملية العسكرية الروسية في سوريا منذ شهرين، لكنها تراجعت في الآونة الأخيرة إلى 1.5 مليون دولار.

وتم نشر البيان حينها على موقع قناة “روسيا اليوم” على الرابط التالي : https://arabic.rt.com/news/802422-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8/#

كما ونشرت صحيفة الشرق الاوسط يوم الخميس – 21 صفر 1437 هـ – 03 ديسمبر 2015 مـ تقريراً بالصدد ذاته , وقالت فيه بأن «الدفاع» الروسية تنشر خرائط وصورًا تؤكد «تورط» إردوغان في تمويل «داعش».
وقدمت وزارة الدفاع الروسية «أدلة على تورط تركيا في تمويل الإرهاب»، مشيرة إلى اسمي بلال إردوغان ابن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي قالت الوزارة إنه يملك إحدى أكبر شركات النفط التركية، وصهر إردوغان برات البيراق الذي جرى تعيينه وزيرا للطاقة في الحكومة التركية الجديدة. وفيما رفضت مصادر رسمية تركية في اتصال مع «الشرق الأوسط» الرد على «اتهامات سخيفة»، قال إردوغان إن العالم «لا يصدق الادعاءات الروسية»، فيما رفض مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميركية الاتهامات الروسية لتركيا بالانخراط في معاملات مع «داعش» في تجارة النفط المهرب، مشيرًا إلى أنه لا توجد أي أدلة تدعم تلك الاتهامات.

وهذا رابط التقرير الذي نشرته صحيفة الشرق الاوسط حينها :
https://aawsat.com/home/article/510896/%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9%C2%BB-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D8%B7-%D9%88%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%8B%D8%A7-%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF-%C2%AB%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%B7%C2%BB-%D8%A5%D8%B1%D8%AF%D9%88%D8%BA%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%84-%C2%AB%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4%C2%BB?amp

ونشرت سي ان ان الامريكي يوم السبت 5 ديسمبر / كانون الاول من عام 2015 , تقريراً بعنوان” الدفاع الروسية: عدم رصد الأمريكيين صهاريج “داعش” لنقل النفط من سوريا إلى تركيا “غطاء مباشر” للتهريب”.

وقالت الشبكة حينها في تقريرها :”وجهت السلطات الروسية اتهامات ضمنية إلى الولايات المتحدة الأمريكية بتوفير ما وصفته بـ”غطاء مباشر” لعمليات تهريب النفط، التي يقوم بها مسلحو تنظيم “الدولة الإسلامية”، المعروف باسم “داعش”، من سوريا إلى تركيا.

وأعربت وزارة الدفاع الروسية، في تصريحات للمتحدث الرسمي باسمها، اللواء إيغور كوناشينكوف، عن اندهاشها من تصريحات المسؤولين الأمريكيين بأنهم “لا يرون كيف يتم تهريب النفط المسروق من قبل تنظيم داعش الإرهابي، إلى تركيا.”

وهذا هو رابط التقرير الذي تم نشره في شبكة سي ان أن : https://arabic.cnn.com/world/2015/12/05/russia-oil-turkey-syria

وهذه ادلة التي قدمتها وزارة الدفاع الروسية عام 2015 عقب اسقاط انقرة طائرة روسية تثبت تورط انقرة في التعامل مع عناصر تنظيم داعش وشراء النفط السوري المسروق منهم , امدادهم بالذخيرة والسلاح حينها وحتى اليوم , لكن الدول تتجاهل اليوم هذه الادلة والخرائط وتصوير الاقمار الصناعية.

وهذه الإثباتات لا دع للشك مجالا بان تنظيم داعش مرتبط باردوغان وعائلته وكيف ان داعش هربت النفط السوري المسروق الى تركيا عبر الحدود عند مناطق كانت تحتلها تركيا في تل ابيض.

وبشأن عناصر تنظيم داعش الذين تهدد تركيا بانها سترسلهم إلى بلدانهم , تشير اغلب التقارير وحسب المعطيات الموجودة عن هوية الاشخاص الذين تريد انقرة ارسالهم إلى دولهم ,فأغلبهم إما مصابين لا يستطيعون العودة إلى المعارك لصالح الجيش التركي مجدداً ,أو انهم لم يعد يرغبون بالقتال بعد تلقيهم الهزيمة في سوريا والعراق والفرار إلى تركيا , او من تم كشف هويتهم بأنهم عناصر ينتمون فعلاً الى تنظيم داعش ولم تعد تركيا قادرة على استخدامهم مجدداً في اي معارك.
ولذلك تريد تركيا التخلص من هؤولاء العناصر وذلك تبتز تركيا أوروبا بهم للاستفادة منهم للحصول على مكاسب من الاتحاد الاوروبي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق