شؤون ثقافية

مرّوا وسيمضون

مرّوا وسيمضون
 
القس جوزيف إيليا
 
 
كلُّهم مرّوا بأرضي
وسقوا تربتَها سمًّا مميتًا
ورموا في ماءِ واديها ذبابا
 
هذه الأرضُ
الّتي كانت كتابًا للحكايا
جعلوا منها خرابا
 
حطَّموها كزجاجٍ
ورباها شوّهوها
فاختفتْ ألوانُها
وانكسرتْ أعشابُها
أنّتْ كعصفورٍ جريحٍ
وبكتْ مثْلَ فتاةٍ قتلوا فيها الشّبابا
 
كلُّهم مرّوا
ولكنْ
مثلما مرّوا سيمضونَ
وتبقى هذه الأرضُ
كما كانت فِراشًا للتّعابى
 
وستحيا من جديدٍ
وتغنّي ألفَ لحنٍ
وهْيَ للخصبِ تنادي
ولوحشِ الموتِ ذا تكسرُ نابا
———————————-
١٢ – ١١ – ٢٠١٩

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق