جولة الصحافة

عملية “نبع السلام” تنعكس سلباً على أهالي إدلب عبر قرارات متلاحقة من “حكومة الإنقاذ” بـ “تخفيض ساعات الكهرباء ووزن ربطة الخبز”

أصدرت “حكومة الإنقاذ الوطني” قراراً يقضي بتخفيض عدد ساعات الاشتراك بخدمة الكهرباء في محافظة إدلب، حيث خفضت عدد ساعات الاشتراك إلى 3، وبسعر 3500 ليرة سورية للأمبير الواحد. ويعزى ذلك بسبب ارتفاع سعر المحروقات الذي ارتفع مع أول أيام معركة “نبع السلام” . وكان ” المرصد السوري” رصد مظاهرات شعبية خلال الأيام الفائتة في مدن وبلدات إدلب نددت بممارسات حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام” وشهدت مدينة كفرتخاريم غرب إدلب مظاهرات متكررة مناهضة “لهيئة تحرير الشام وحكومة الإنقاذ”. ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 30 من أكتوبر أنه علم أن وزارة الاقتصاد في حكومة الإنقاذ، أصدرت قرارا جديداً يقضي بخفض وزن كيس الخبز من 800 غرام إلى 760 غراما بعدد 9 أرغفة بسعر ثابت 200 ليرة سورية، وجاء هذا القرار تعديلاً عن السابق الذي يقضي بخفض وزن كيس الخبز من 900غرام إلى 800، كما حددت حكومة الإنقاذ بدء تطبيق القرار الجديد مطلع الشهر القادم تشرين الثاني من العام الجاري.

ونشر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” في الـ 2 من أكتوبر أنه علم أن وزارة الاقتصاد في حكومة الإنقاذ”، أصدرت قراراً يقضي بخفض وزن ربطة الخبز من 900 غرام إلى 800 غرام وعزت “الوزارة” عملية الخفض هذه كي لا تضطر لرفع سعر الربطة المحدد 200 ليرة سورية، فيما أبلغت مصادر “المرصد السوري” أن القرار هذا جاء بسبب شكاوى يومية من “الأفران الخاصة”، لغلاء سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، في حين تشهد أسعار المازوت المشغل الرئيسي للمخابز والمحروقات بشكل عام ارتفاعاً ملحوظاً، دون أي مسبب لهذا الارتفاع ووققاً للمعلومات الواردة للمرصد السوري لحقوق الإنسان فإن عملية إدخال المحروقات تجري بشكلها الطبيعي دون وجود معوقات تسبب ارتفاعه.

المرصد السوري لحقوق الانسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق