الأخبار

دعوى قضائية ضد حكومة هولندا من أجل استعادة 23 إرهابية هولندية من تنظيم داعش و56 طفلا هولنديا موجودين في الشمال السوري

جيلان علي xeber24.net

أثار الهجوم التركي في شمالي سوريا الخشية حول مصير الآلاف من مقاتلي تنظيم “داعش” وأفراد عائلاتهم التي ترفض دولهم باستلامهم ومحاكمتهم على أرضها والمحتجزين في سجون ومخيمات يديرها القوات الكردية المنهمكين حاليا في صد الغزو والعدوان التركي ضدهم.

وبحسب هيئة الإذاعة الهولندية ‘إن.أو.إس’، أمس الجمعة، فإن المحاميين أندريه سيبريغتس وتوم دي بوير، تقدما باسم الهولنديات المنتميات لـ’داعش’، بطلب إلى المحكمة كي تبدأ الحكومة بإجراءات لاستعادة النساء والأطفال من سوريا.

وأشار المحاميان إلى ضرورة الاستفادة من ما وصفاه بالهدوء الذي يخيم حاليا في المنطقة، على خلفية التفاهمات التي توصلت إليها تركيا مع الولايات المتحدة وروسيا في 17 و22 أكتوبر الماضي.

بدورها، ذكرت صحيفة ‘دي فولكس كرانت’، أن وكالة الأمن ومكافحة الإرهاب في هولندا (NCTV)، حذرت الحكومة من أن استعادة النساء المنتميات إلى ‘داعش’ وأطفالهن أفضل بالنسبة للأمن القومي للبلاد، من بقائهن في الخارج.

وأشارت إلى أن تحذير الوكالة للحكومة تضمن معلومة تفيد بأن عدم استعادة عناصر ‘داعش’ وأطفالهم في الوقت الراهن من شأنه أن يكون مشكلة بالنسبة إلى الأمن القومي عندما تزداد أعمارهم.

والأسبوع الماضي، طلبت النيابة العامة في هولندا استعادة عناصر ‘داعش’ رغم رفض الحكومة التعاون في هذا المجال.

ويعتبر مراقبون المخيم، وهو أكبر المخيمات الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بمثابة “قنبلة موقوتة”، بعدما شهد مؤخراً حوادث اعتداء وفوضى خصوصاً في القسم المخصص لعائلات مقاتلي التنظيم الأجانب.

يذكر ان قوات سوريا الديموقراطية معارك عدة ضد التنظيم آخرها في شرق سوريا، حيث أعلنت القضاء على “الخلافة” التي كان التنظيم أعلنها على مناطق سيطرته في سوريا والعراق في عام 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق