منوعات

الإبادة الجماعية للأرمن “الجريمة الكبرى”

سورخين رسول ـ Xeber24.net ـ وكالات

تشير الإبادة الجماعية للأرمن إلى الإبادة الجسدية للشعب المسيحي من أصل أرمني الذين عاشوا خلال فترة الإمبراطورية العثمانية من ربيع 1915 إلى خريف 1916، كان هناك ما يقرب من 1.5 مليون أرمني يعيشون في الإمبراطورية. وتوفي ما لا يقل عن 664.000 وربما ما يصل إلى 1.2 مليون خلال الإبادة الجماعية. لقد أطلق الأرمن على تلك الأحداث Medz Yeghern (الجريمة الكبرى) أو Aghet (الكارثة).

ويرتبط تدمير الأرمن ارتباطاً وثيقاً بأحداث الحرب العالمية الأولى في الشرق الأدنى والقوقاز الروسي، و شاركت الإمبراطورية العثمانية رسمياً في الحرب في نوفمبر 1914 إلى جانب دول المحور (ألمانيا والنمسا-المجر)، الذين قاتلوا ضد قوى الوفاق (بريطانيا العظمى وفرنسا وروسيا وصربيا).

تاريخ الإبادة في 24 أبريل من عام 1915، وهو اليوم الذي اعتقلت فيه السلطات العثمانية اعتقلت السلطات العثمانية 240 من القادة الأرمن تحسبا لخطر تهديد الحلفاء في شبه جزيرة غاليبولي ذات الأهمية الاستراتيجية، وقامت بترحيل بين 235 إلى 270 من المثقفين وقادة المجتمع الأرمن من القسطنطينية (إسطنبول الآن) إلى منطقة أنقرة، وقتل معظمهم في نهاية المطاف، ويعتبر هذا اليوم بداية الإبادة الجماعية.

وبلغ أعداد الضحايا الأرمن بين مليون إلى 1.5 مليون شخص، معظمهم من المواطنين داخل الدولة العثمانية.

وتنفيذًا لأوامر الحكومة المركزية في القسطنطينية، قام ضباط بعمليات إطلاق نار واسعة وترحيل بمساعدة مدنيين محليين. قتلت الأجهزة العسكرية والأمنية العثمانية ومساعدوهم غالبية الرجال الأرمن في سن القتال، إلى جانب آلاف النساء والأطفال.

وخلال المسيرات القسرية عبر الصحراء، تعرضت قوافل كبار السن والنساء والأطفال الناجين إلى هجمات وحشية من ضباط الإقليم والعصابات البدوية والعصابات الإجرامية والمدنيين، واشتمل هذا العنف على عمليات سرقة، واغتصاب السيدات الشابات والفتيات واختطافهن والابتزاز والتعذيب والقتل.

مات مئات الآلاف من الأرمن قبل الوصول إلى معسكرات الاعتقال المخصصة. قُتل أو اختُطف الكثيرون، وانتحر آخرون، وتوفيت أعداد كبيرة منهم بسبب الجوع أو الجفاف أو التجريد أو المرض في الطريق. بينما سعى بعض المدنيين إلى مساعدة المبعدين من الأرمن ، قتل العديد منهم أو عذبوا الناس في القوافل.

وعلى الرغم من أن مصطلح الإبادة الجماعية لم يصاغ حتى عام 1944، إلا أن معظم العلماء يتفقون على أن القتل الجماعي للأرمن يناسب هذا التعريف، استخدمت حكومة CUP بشكل منهجي حالة عسكرية طارئة للتأثير على سياسة سكانية طويلة الأجل تهدف إلى تقوية العناصر التركية المسلمة في الأناضول على حساب السكان المسيحيين (أساسيا الأرمن ، ولكن أيضًا الآشوريين المسيحيين)، الوثائق العثمانية والأرمنية والولايات المتحدة والبريطانية والفرنسية والألمانية والنمساوية من ذلك الوقت تكشف أن قيادة CUP استهدفت عمدا السكان الأرمن في الأناضول.

سعى النظام العثماني إلى ترسيخ مكانته وقت الحرب والتمويل لتحويل الأناضول إلى “التتريك”، وذلك بمصادرة أصول الأرمن المقتولين أو المرحلين. وكانت إعادة توزيع ممتلكات الأرمن دافعًا لكثير من الأشخاص العاديين على المشاركة في الهجوم على جيرانهم. اعتقد كثيرون أن الأرمن كانوا أثرياء، ولكن في حقيقة الأمر كان عدد كبير منهم فقير.

وفي بعض الحالات، وافقت السلطات العثمانية على قبول بعض الأرمن الدين الإسلامي، مقابل الحق في العيش أو البقاء في أماكن إقامتهم. وعلى الرغم من مسؤولية الدولة العثمانية عن مقتل عدة آلاف من الأطفال الأرمن، سعى العثمانيون في كثير من الأحيان إلى إدخال الأطفال إلى الإسلام واستيعابهم داخل المجتمع التركي. وبوجه عام، امتنعت السلطات العثمانية عن عمليات الترحيل الجماعية في مدينتي أسطنبول وأزمير، بهدف إخفاء جرائمهم عن الأجانب والاستفادة من القيمة الاقتصادية للأرمن الحضريين في تحديث الإمبراطورية.

واعتباراً من عام 2018، اعترفت 29 دولة رسميًا بأن عمليات القتل الجماعي للأرمن هي إبادة جماعية، ويقبل معظم علماء الإبادة الجماعية والمؤرخين بهذا الرأي.

وتبنى مجلس النواب الأميركي قرارا بالاعتراف رسميا بـ”الإبادة الجماعية للأرمن”، أمس الثلاثاء، في خطوة رمزية لكن غير مسبوقة أثارت غضب تركيا وسط العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين.

وعلا التصفيق والهتاف عندما أقر المجلس بأكثرية 405 أصوات مقابل 11 القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة ب”الإبادة الأرمنية”، في سابقة في الكونغرس حيث طرحت منذ عقود نصوصا مماثلة بلهجة مباشرة لكن لم يتم تمريرها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق