العلوم والتكنولوجية

أين ومتى ظهر الإنسان المعاصر؟

توصل علماء معهد غارفان للبحوث الطبية في أستراليا وفق تحليل وراثي إلى استنتاج يفيد بأن الإنسان المعاصر ظهر أولا في جنوب إفريقيا، وبعد 70 ألف سنة راح ينتشر في عموم القارة.

وتشير مجلة Nature التي نشرت نتائج هذه الدراسة، إلى أن السلالات البشرية – Homo sapiens sapien، التي ينسب إليها الإنسان المعاصر ظهرت في إفريقيا قبل نحو 200 ألف سنة، ولكن أين؟

قرر فريق علمي من معهد غارفان للبحوث الطبية برئاسة فانيسا هايز البحث عن جواب لهذا السؤال. بدأ الفريق عمله بتحليل جينومات الميتوكوندريا (جزيئات الحمض النووي القصيرة في العضيات الخلوية – الميتوكوندريا) لسكان العديد من البلدان الواقعة في جنوب إفريقيا وعلى ضوء النتائج التي حصلوا عليها وضعوا كتالوغ (فهرس) لمجموعة هابلوغروب L0، التي تعتبر أقدم نسخة للإنسان المعاصر. فكما هو معلوم يشكل ممثلو هذه المجموعة 79% من سكان ناميبيا، و83% من سكان جنوب إفريقيا، و100% من سكان بوتسوانا. وقد اكتشف الباحثون 198 mitogenomes جديدة ونادرة، أضافوها إلى قاعدة البيانات العامة لخط L0 ، ورسموا شجرة التطور لأقدم أنواع الإنسان المعاصر.

وقد اتضح للعلماء من هذه العملية، أنه قبل 200 ألف سنة ظهر خط الأمومة للإنسان العاقل Homo sapiens جنوب حوض نهر زامبيزي في المنطقة الممتدة من شمال بوتسوانا إلى ناميبيا في الغرب وزيمبابوي في الشرق.

توجد في هذه المنطقة بحيرة مكجاديكادي، التي ساهمت في ظهور مناطق واسعة غنية بالمواد الغذائية، ما سمح بضمان بيئة مستقرة لعيش الناس مدة 70 ألف سنة. ولكن قبل 110-130 ألف سنة بدأ الإنسان يهاجر في البداية باتجاه الشمال الشرقي ومن ثم باتجاه الجنوب الغربي.

ووفقا لاعتقاد الباحثين، سبب جفاف البحيرات الناتج عن التغيرات المناخية والتكتونية انطلاق الهجرة ، التي تعتبر أساس التنوع الجيني والإثني والثقافي للبشر.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق