شؤون ثقافية

وهب كل حياته ومهنته الطبية وقلمه لشعب كُردستان

ثلاثون عاما على رحيل القائد الكبير والإنسان العظيم الفريق المحبوب دكتور جعفر شافعي {1951-1988}.

ولد الدكتور القيادي الرفيق جعفر شافعي لعائلة كادحة من الطبقة المتوسطة في قرية من قرى جبال زاگروس في منطقة بوكان، درس المراحل الأولى والثانوية في بوكان و ثم درس الطب البشري في جامعة تبريز.

أنخرط القائد جعفر شافعي في العمل النضالي الكُردي منذ السنوات الأولى و أصبح عضو في عصبة ثوار كادحي كردستان {Komala} ثم تولى مناصب قيادية وتنظيمية داخل العصبة و أصبح عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي، كان أحد أعضاء وفد الحركة الكُردية إلى طهران للتفاوض مع سلطة الثورة الإسلامية المجرمة و بعد إنهيار السلام مع الاحتلال الفارسي التحق بقوات الثورة الكُردية لقتال جيش الاحتلال الفارسي وعصاباته الإرهابية من الحرس الثوري المجرم.

ارتبط القائد الرفيق جعفر بعلاقة متميزة جداً مع القائد مام جلال على مستوى الشخصي و النضالي.

منذ أن تخرج من جامعة عالج الناس بشكل مجاني حتى أخر نفس في جسده كان رفيق الفقراء والكادحين و العمال وهب كل حياته لقضية الحرية والكرامة للشعب الكُردي.

كتبه عنه الشاعر القومي شيرگو بيكاس قصيدة شعرية بعنوان ‏( ﺩەﻻﻟﯚ ‏) .
الخلود لروح القائد الكبير دكتور جعفر شافعي.

الكاتب دلدار ميتاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق