شؤون ثقافية

الحسناء والضباع

الحسناء والضباع

بيار روباري

اليوم لحمُ نسائنا في أسواق النخاسة يُباع
ومَن المشتري والبائع؟؟
هم المسلمين والإسلام المخادع
هذا الفكر الإجرامي الذي لايعرف رادع
في عقول ملايين المخدوعين حول العالم قابع
إن صورة الحسناء الكردية وسط الذئاب وصلت لكل الأصقاع
ولم نسمع صوتآ للعرب والفرس فما بالكم بالأتراك الضباع!!!!
ليس الكرد مَن ينسى دماء نسائهم السباع
يا قطاع الرؤوس والطرق الجياع
سراق الدجاج والبقر والمواشي والمتاع
سنأخذ بثأر نسائنا حتى لو بعد الف عام يا رعاع.

26 – 10 – 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق