الأخبار

تركيا تستمر في خرقها لوقف اطلاق النار وتحتل قرى جديدة بريف سري كانية الشرقي /راس العين

نازرين صوفي – Xeber24.net

تستمر القوات التركية ومعها الفصائل السورية الاسلامية المتطرفة والجهادية والارهابية “جبهة النصرة , داعش , الجيش الوطني” في خرق اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم توقيعه بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي , وفي استمرار تلك الهجمات احتلت الفصائل قرى جديدة في ريف سري كانية.

وتمكنت الفصائل الاسلامية المتطرفة والارهابية والجهادية التي تعتبر الجناح العسكري للائتلاف السوري المعارض الذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي جزء منه , والتي تقودهم تركيا في غزوها لشمال شرق سوريا , وتمكنت من احتلال قرية “العطية و المطلة و ام عشبة” بالاضافة إلى اشتباكات في محيط قرية الداودية التابعة لابو راسين.

وفي سياق متصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان بانه رصد استمرار الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور مريقص وباب الخير الواقعة ضمن مدينة رأس العين(سري كانييه) وتل تمر، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، في هجوم للأخير على مواقع الأول، وسط قصف بري متواصل يستهدف محاور القتال ومحاور أخرى في مناطق مشرفة ودياب والأسدية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه وعلى الرغم من انتشار قوات النظام المتواصل في المنطقة، لا تزال الاشتباكات مستمرة، بمحاور عدة شرق الفرات ولا سيما ضمن المنطقة الواقعة بين مدينة رأس العين (سري كانييه) وبلدة تل تمر، على محاور سفح ومناجير وليلان صالحية، في هجوم متواصل للفصائل الموالية لتركيا على مواقع قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة، كما تشهد محاور بريف مدينة تل أبيض اشتباكات متقطعة بين الطرفين، فيما كانت قوات النظام وصلت برفقة قوات روسية خلال يوم أمس إلى قرية الجرن بريف تل أبيض، بينما دارت اشتباكات عنيفة مساء أمس، بين مجلس منبج العسكري من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، على محور أم عدسة شمال غرب منبج، في محاولة تسلل للأخير على مواقع الأول، وسط معلومات عن خسائر بشرية في صفوف المهاجمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق