الأخبار

أردوغان : سنواصل عمليتنا طالما التهديدات لاتزال قائمة وسنفتح الباب أمام اللاجئين في الوقت المناسب ’’ أهم ما جاء في حديث أردوغان ’’

بروسك حسن ـ xeber24.net

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه عندما يحين الآوان ستفتح تركيا حدودها للمهاجرين ليتوجهوا صوب أوروبا.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع له في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأضاف أردوغان: “نخوض اليوم كفاحًا دوليًا ونقف صامدين أمام هجمات كبرى الدول”.

وتابع الرئيس التركي , “انتقلنا إلى استراتيجية القضاء على الهجمات الموجهة ضد بلادنا في مصدرها مباشرة”.

وأوضح أردوغان: “حينما أقول سنفتح حدودنا أمام المهاجرين يرتبكون (الأوروبيون)، عندما يحين الأوان سنفتح الأبواب” , لا يمكن للصامتين عن مقتل الملايين أن يوجهوا النصح لنا’’.

وقال أردوغان ’’ المجلس الأوروبي اقترح حظر الطيران شمال سوريا وكنا طلبنا ذلك في السابق لحقن دماء الأبرياء , دعونا الزعماء الدوليين لمساعدتنا في المنطقة الآمنة ولكن لم يساعدنا أحد منهم ’’.

وهدد أردوغان الدول الأوروبية مرة أخرى بورقة اللاجئين قائلا ’’ عندما هددنا بفتح الحدود أصيبوا بالهلع ومن الممكن أن نفتح حدودنا عندما يحين الوقت لذلك’’.

وإدعا أردوغان بأن وحدات حماية الشعب كانت تعمل لبناء دولة وقال ’’ التنظيمات الإرهابية التي كانت تتواجد في سوريا تحاول إقامة دولة مستقلة وتهديد أمننا القومي’’.

وزعم أردوغان بأن بلاده فتحت حدودها أمام من أراد اللجوء إليها قائلا ’’ فتحنا حدودنا لمن لجأ إلينا لكي ينجو بنفسه وقمنا بحماية حدودنا في الوقت نفسه’’.

وزعم أردوغان بأنه يخوض حرباً ضد دول كبرى وهم صامدون ’’ نخوض اليوم كفاحًا دوليًا ونقف صامدين أمام هجمات كبرى الدول’’.

وكشف أردوغان بأنه يخوص الحروب في المكان الذي تنطلق منها الهجمات وقال ’’ انتقلنا إلى استراتيجية القضاء على الهجمات الموجهة ضد بلادنا في مصدرها مباشرة’’.

وتطرق أردوغان الى الذين لقوا مصرعهم في الحرب العالمية الثانية وأن المسؤولين عن قتلهم يحاولون تعليم تركيا دروسا في الانسانية قائلا ’’ نبتسم بأسف إزاء المسؤولين عن مقتل 50 مليون شخص في الحرب العالمية الثانية وهم يحاولون تعليمنا درساً في الإنسانية’’.

وهدد أردوغان مرة أخرى الشمال السوري ’’ سنواصل عمليتنا العسكرية طالما أن التهديدات ’’ الإرهابية ’’ مازالت قائمة’’.

ولفت أردوغان بأنه سوف لن يتخلى عن فصائل المعارضة السورية والتي تسمي بالجيش الوطني بالقول ’’ لا يمكننا التخلي عن الجيش الوطني السوري لأنه قاتل كتفا بكتف مع الجيش التركي’’.

ورأى أردوغان بأنه من حق بلاده أن يدمر المقاتلين الكرد إذا ظهرو مجددا في المنطقة الآمنة قائلا ’’ إذا ظهر المسلحون الأكراد في المنطقة الآمنة بسوريا بعد فترة الانسحاب فلنا الحق في سحقهم , والمساحة التي سيطرنا عليها في إطار عملية “نبع السلام” بلغت 4220 كيلومتر مربع’’.

وهدد أردوغان أعضاء الكونغرس الأمريكي بشكل مباشر بأنهم سيدفعون الثمن عندما يحين الوقت قائلا ’’ أعضاء الكونغرس الأمريكي الذين يستضيفون مسلحين أكرادا سيدفعون الثمن عندما يحين الوقت’’.

وإدعا أردوغان بأن جيش بلاده والفصائل السورية يقومون بتمشيط المنطقة التي تمت إحتلالها قائلا ’’ جنودنا والجيش الوطني السوري يمشطون منطقة عملية ’’نبع السلام’’، وإذا واجهنا الوحدات الكردية، فمن حقنا الطبيعي أن ندمرهم’’.

وشدد أردوغان بأنه سوف لن تنطلي عليه إذا ما تم تقديم أي منظمة جديدة عبر تغيير اسمها أو اعلامها او زيها.

وحول صياغة دستور جديد بسوريا قال أردوغان ’’ سوف نفضح للرأي العام العالمي كل من يحاول تخريب العملية باستخدام المنظمات الإرهابية أو النظام , وضمان وحدة تراب سوريا وكيانها السياسي مرهون بنجاح هذه العملية (صياغة دستور جديد) وإلا فلن يحاور أحد إدارة دمشق ولن تنتهي الفوضى في البلاد’’

ودعا أردوغان جميع دول العالم الى اتخاذ موقف مضاد من حزب العمال الكردستاني , وشبهها بتنظيم داعش.

وإدعا أردوغان بأنهم سيكونون الدولة الأولى للوقوف بوجه من يقوم بإستغلال حياة الشعب السوري قائلا ’’ نحن أول من سيقف في وجه أولئك الذين يحاولون استغلال حياة الشعب السوري ومستقبله، لتنفيذ مخططاتهم الكبيرة في المنطقة’’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق