شؤون ثقافية

أعِدُك … !

أعِدُك … !

نهى الخطيب

أعدك أن أمسح عن قلبك الضّنَا
أنت فقط عانِق يدي
فعناقُ الأيادي مُباح
سأتقمَّصُ معك شَكْلَ النَّدَى
لأقبِّل خدَّيْك قطرةً قطرة …
وشكل الشّمس لِأََقْتَحِمَ في مَخْدَعِك
كلَّ الزوايا الغافِيات
أعِدُك أن أجعل لك من صدري موْطِنًا
تُحارِبُ به بَرْد َ السّنين
وشِتاءَ ألفِ عام …
يا طَيْفًا يتقدَّمُ نَحوي بهدوء عاصفة
سأعْبُرُ معك خُطُوطَ الطُّولِ والعرض
إلى أبعد مدى
حيْثُ يَمْتَدَّ لُهاثُ اللّيل خَلْفَ نهود النجمات
حيْثُ تتكسَّرُ الأحزان ويتدَّثَرُ الحُلْم
بِكُحْلِ عيْنَيَّ النّاعِسَتَيْن
هناك سنقيم صلواتٍ ضارعة
تشْخَصُ فيها مُقْلَتَاك
للِشَّوْقِ المُتَّشِحِ ببسْمَلَةِ الفجر
وهو يعانق بَوْحَ الصَّبَاحات
من ثَغْرِ العصافير
سأُهْدِيك طَوْقَ ياسمين
وتميمةً تقيك حُمّى عِشْقٍ بربري
لن أكسر خجلي بين يديك
حتّى لا يذبُل لحن اللّقاء
ويتحوَل هوانا لمجرّدِ لحظات …
أعدك …!

04\09\2019

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق