اخبار العالم

الكونغرس يتحد ضد تركيا ويبحث الاعتراف بإبادة الأرمن

مازال الغضب يجتاح المؤسسات الأميركية التشريعية جراء الغزو التركي لمناطق الأقلية الكردية. وفي مسعى لمعاقبة تركيا اتحد الحزبان الجمهوري والديمقراطي لبحث عدة مشاريع تدعو لفرض عقوبات على تركيا وتعرقل الانسحاب الأميركي من سوريا، وتلغي زيارة أوردوغان وتعترف بجريمة إبادة الأرمن من قبل الأتراك.

وتأتي هذه المشاريع خصوصاً بعد التقارير عن جرائم حرب مرتكبة بخلاف عمليات التطهير العرقي التي ترتكبها القوات التركية والجماعات المتشددة المدعومة من أنقرة .

وذكرت قناة “سي إن إن” الأميركية، أن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، وكبار أعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري يعارضون انسحاب الرئيس، دونالد ترمب، من سوريا، محذرين من أن قرار الانسحاب أفاد الرئيس السوري بشار الأسد، وداعش وروسيا وإيران.

وأضاف ماكونيل في مجلس الشيوخ: “إذا لم يتم إيقاف الانسحاب، فإنه سيدعو إلى مزيد من الفوضى التي تولد الإرهاب وتخلق فراغاً سيملأه خصومنا بالتأكيد، كما أن روسيا ستكسب مزيداً من النفوذ في الشرق الأوسط”.

وأشار إلى أنه ومع انسحاب القوات الأميركية، فإن القوات المدعومة من إيران يمكنها الوصول بشكل أكبر إلى “ممر استراتيجي يمتد من طهران إلى عتبة إسرائيل ذاتها، وسيتم دعوة نظام الأسد إلى إعادة تأكيد سيطرته القمعية على شمال شرقي سوريا”.

كما يحث القرار ترمب على إلغاء دعوته للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى البيت الأبيض حتى يتم التوصل إلى “وقف دائم لإطلاق النار” بين القوات التركية والكردية.

الإبادة الجماعية للأرمن
ويطالب هذا الإجراء تقييد أيدي ترمب من خلال مطالبة الرئيس بإبلاغ الكونغرس بأن داعش والقاعدة قد هُزِموا “قبل الشروع في أي انسحاب إضافي” للقوات الأميركية من المنطقة. ولم يقل مكونيل متى سيناقش مجلس الشيوخ القرار والتصويب عليه.

وقال ريتشارد بور، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، إن الكونغرس “لم يكن لديه فرصة” لمناقشة الوضع مع الإدارة قبل أن يتخذ الرئيس قراره. وأضاف “للكونغرس صوت، والآن هو الوقت المناسب… لممارسة هذا الحق”.

‎من جهة أخرى، يدرس المشرعون في مجلس النواب أيضاً طرح مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا وقانون يقر بالاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن. وسيبحث الكونغرس ما إذا كان وصف ما حدث عام 1915 – الفترة التي قُتل فيها حوالي 1.5 مليون أرمني – بأنها “إبادة جماعية”. وكانت تركيا قد عارضت بشدة هذا الاعتراف، ومن المتوقع أن تعارض بشدة على هذا القانون.

وقال إليوت إنغل، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، “أنا متأكد من أن حكومة تركيا غير راضية عن هذه الخطط، ولكن مرة أخرى، نحن لسنا سعداء بحكومة تركيا”.

صورة لعدد من الضحايا الأرمن الذين سقطوا سنة 1915 خلال الإبادة
وقدرت الأمم المتحدة أن 160.000 مدني على الأقل نزحوا بسبب القتال في شمال شرقي سوريا. وعلى الرغم من وقف إطلاق النار الهش والمؤقت الذي تم الإعلان عنه أواخر الأسبوع الماضي – وهو قرار أشار إليه المسؤولون الأتراك باعتباره “وقفة مؤقتة”. ويعد مسؤولو الإغاثة خططاً لاستضافة ما يصل إلى 50000 لاجئ قد يحاولون عبور الحدود من سوريا إلى العراق.

العربية.نت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق