اخبار العالم

دواعش فرنسا في الخارج.. تحذير من “سيناريو مرعب”

دعا قاض فرنسي مختص في مكافحة الإرهاب، بلاده إلى فتح باب العودة أمام من قاتلوا سابقا في تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا والعراق، وحذر من مغبة “سيناريو مرعب”، إذا لم تلجأ باريس إلى هذا الخيار.

وأوضح القاضي دافيد دي باس، أن جلب المتشددين من الشرق الأوسط ومحاكمتهم في إطار القانون أفضل بكثير من تركهم هائمين، لأن ذلك قد يجعلهم يفكرون في شن هجمات ضد البلد الأوروبي.

وأجج العدوان التركي على شمال سوريا منذ التاسع من أكتوبر الجاري مخاوف بشأن ما يقارب 12 ألف متشدد، بينهم آلاف من الأجانب المعتقلين في سجون كردية.

وتشير معلومات استخباراتية في باريس، إلى وجود ما بين 60 و70 مقاتلا فرنسيا في تلك السجون، إلى جانب 200 آخرين بينهم نساء، فضلا عن نحو 300 طفل، وهؤلاء كلهم فرنسيون.

وترفض فرنسا حتى اليوم عودة المتشددين الذين سافروا إلى بؤر التوتر في الشرق الأوسط لأجل القتال، وتصر على محاكمتهم في البلدان التي انضموا إليها، لكن باريس تسمح بعودة الأطفال فقط.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق