شؤون ثقافية

“كلام النهار”

“كلام النهار”
 
خليل بوبكر
 
أقرأ جرائد الليل
قبيل حرب الصباح
قبيل انجلاء الكذبة
“المورغانية” في الأطلسي
قبيل تضميد الجراح
وأفتح حسابا في القارة
العديمة اللون!
هل أتضوأ من نهر الحب
لأغسل عن بحر الشوق
خطايا الكون
أم أخثر الخمر ليسكر
المخطئون
“لا ناقة لي ولا جمل’
لا قول لي ولا عمل
فأخي الصغير يكبرني
بعشر كلمات وأمي
تحدث قالت: ” كان أبوك
حارسا لملح القبيلة”
للملح سربٌ سيحميه
للطفل كأسٌ سيرويه
للنار ألسنة من خشب
الفقراء، من حديد النبلاء
مات أبي فقدت القبيلة
طعمها، والشمس ظلها
والمومس صارت “تاجا
في محلها” تسافر في توابيت
الخير قاصدة ديوان العرب،
الشعر ديوان العرب..والنثر
ديوان من؟ أللفرس ديوان
أم التتار، أم للحزن قانون
وللبوح أبرارٌ أم للشعر عصيان
واندثار، أهشم بيوتا من “الرمل”
لأدحض به عجزي الشعري
فبيتي عاقرٌ..أَوَ يلدُ الذكور؟!
لأن الشعر لا يغرق في التاريخ
و “التيتانيك” يا “سيلين ديون”
حتما لم تغرق في المريخ!
فلمَ لمْ تسافر يا “مورغان”
أو تترك على النار هدىً
أو تكتب وصية أو عنوان
فالأطلسي لم يغرق فيه
سوى الرافضون، الحاملون
صناديق الملح، الخالدون،
الفاتحون في التاريخ ثغرة
الخلود والكاسرون
للشعب وثاق القيود.
 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق