راي اخر

هل أمريكا تترك جنودها في سوريا؟

أدت السياسة الأمريكية الفاشلة في سوريا إلى أن الجنود الأمريكيين ،الذين يخوضون المهام القتالية في ذلك البلد، أصبحوا رهينة لعدم كفاءة الإدارة الأمريكية.

وعلى رغم أن البنتاغون أفادت بإنسحاب 50 من أفرادها إلى العراق، تتجاهل حقيقة أن لا يزال هناك 1100 شخص متبقيين على الأقل. فإنهم يتعرضون للخطر المباشر في مناخ عدم اليقين الذي ساد مناطق في شمال شرقي سوريا. وهم يتمثلون الهدف رقم واحد لجميع أطراف النزاع بدون إستثناء.

وإذا فاجئ أمر دونلد ترامب لإخراج قوات بلاده حتى الأمريكيين أنفسهم المنتشرين قرب الحدود التركية، بما في ذلك الخبراء العسكريين، الذين كان يدربون قوات سوريا الديمقراطية، فما أخطر الأمريكيون حلفاءها البريطانيين والفرنسيين بإنسحاب مجموعاتهم.

ونتج ذلك عن الزحمة في مدينة القامشلي‎ بمحافظة الحسكة وفيها أكثر من 1000 جندي وضابط أمريكي من التحالف الدولي لمكافحة الأرهاب المتمركزين هناك من القواعد والمعسكرات الأخرى.

من الواضح أن تم فشل إجلاء الأمريكيين إلى القواعد العراقية بسبب نقص العربات.

عادل كريم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق