شؤون ثقافية

مظلومين

مظلومين
 
بيار روباري
 
مظلومين
 
الأول: مظلوم دوغان
زهرة قادة الكرد الشجعان
عملاقٌ في المقاومة والإيمان
وهو الذي أعلن العصيان
على دولة الطغيان
أباء المجرم اردوغان
وفي سبيل قضية شعبه الكردي وكردستان
فضل الشهادة على الذل والإذعان
بمقاومته زرع الأمل في نفوس الشبان
وبصموده الإسطوري قهر السجان
تربت أجيالٌ وأجيال على نهج هذا القائد الحسان
 
الثاني: مظلوم عبدي
هذا الجنرال الكردي اللامع كالنصال
كردستانيٌ حتى النخاع والأفكار
صقرٌ من صقور الجبال
عزمه يفوق الخيال
تواضعه لا يخطر في البال
وثبته كوثبة أسدٍ جبار
كيف لا وهو تلميذ الشهيد البار
وقائد مقاومة كوباني التي لفتت الأنظار
ومحطم دولة تنظيم داعش الإرهابي في رقة الأخيار
وهو الذي عند أقدام مقاوميه تحطمت أحلام الطوراني وخار
في إعادة أمجاد سلطنة العثماني الغدار
في “غريه سبي” و “سريه كاني” بفضل نسائنا والرجال
تلك هي صفات القائد الذي يعسى للبناء ودرء الأخطار.
 
19 – 10 – 2019

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق