شؤون ثقافية

دعني أدوخ بك هذا المساء

كأغنية كوردية حزينة تشعل الروح

دعني أدوخ بك هذا المساء
كأغنية كوردية حزينة تشعل الروح
افين ابراهيم
أصابعي الحبلى بك
أصابعي التي امدها في حفلة رائعة للدمى المتحركة
يتدلى منها عشرة رجال معلقين بحبال طويلة
أرقص يرقصون
أضحك يضحكون
أبكي يبكون
أشبك اصابعي في شعري
يتحول كل رجال الأرض لفراشات سوداء تطير بعيدا
تبقى الخيوط التي تربط أيامي ببعضها
لا يشعر بالشقوق التي على سطحها
سوى كائن ينتحر كل يوم مثلك ولا يموت
دعني انشر روحي على شرايينك هذا المساء
كطعنة حنونة في الروح
كجرح كوردي عميق
كأصابعي التي تذوب مع الضوء
يتدلى منهم عشرة رجال معلقين بحبال طويلة
أرقص يرقصون
أضحك يضحكون
أبكي يبكون
كم هذا رائع
كم هذا مخيف
كم يشبه حياتنا التي نصل اليها دائما متأخرين
يا ابن الرب
أنا المارد بلا قارورة
الريح بلا جناح
النهر بلا غريق
أنا القيامة بلا قبور و أشلاء
نعم أنا الشجرة بلا أقدام
أنا الأسماك بلا زفير
أنا الطوفان القادم بلا كلمات
أنا عشيقة الآلهة
أنا التي يقتلني توق الدموع على صدرك
يؤلمني شكل المظلات المغلقة في قلبك
يؤلمني صرير الأبواب التي تتلاطم وتدفعني بقوة نحو الغرفة المظلة في روحك
الغرفة التي نمتلكها جميعا ولا نجرؤ الدخول اليها الا عندما نعتقد باننا نحتاج للموت كي ننبعث من جديد
يؤلمني طعم الحب الذي سيتعفن تحت جلدك
تؤلمني ضحكة المرأة التي لا اعرفها
المرأة النحيلة التي ستكرهني يوما لتستطيع ان تحبك
تؤلمني شجرة الفضة المعلقة على كتفك
يؤلمني الخلخال الذي سيتدلى من معصمك
آه ..تؤلمني
تؤلمني رائحتي التي ستخرجها من الخزانة
لتصنع منها توابيت رائعة تليق بموت الخريف
تليق بجنازة حمامة ارادت ان تجرب الطيران بعيدا فتبخرت
أنا من يسألك
دعني أدوخ بك هذا المساء
كأغنية كوردية حزينة تشعل الروح
كأصابعي الحبلى بك
أصابعي التي امدها في حفلة رائعة للدمى المتحركة
يتدلى منها عشرة رجال معلقين بحبال طويلة
أرقص بك يرقصون
أضحك لك يضحكون
أبكي ورأسي على ظهرك
يبكون
 
 

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق