شؤون ثقافية

سري كانيه .. رحلة الكوردي إلى الحياة

 
سري كانيه .. رحلة الكوردي إلى الحياة
 
روني علي
 
حين تتلو الحرب صلوات الرصاص
نرسم على أجنحة العصافير .. مدنا
حملناها في فناجين قهوتنا
حين كنا نغني للوطن .. أمي
نكتب على شواهد القبور .. أسماء
عانقناها في أرتال الأبطال
لن تزرها إلا .. في مواكب الشهداء
يستيقظ الخوف في فراش الخوف
تمتطي الصبية صهوة الرجال
ويختنق في الحناجر صوت النجوم
هي الحرب ..
إنها الحرب ..
لا منتصر فيها إلا
من سجل على تقويم الغد .. أعشقك أبي
 
حبيبتي
الآن وأنا احتسي آخر نخب الانتصار
انتظركِ في وادٍ
يفوح منه صوتي حين هتفت يوما لعينيك
أريدك حالاً .. دونما تردد
تحملين صوتي إلى مشته نور
لنركع سوية لجديلة آرين
ونكتب بحبر .. كان دمنا
هنا .. يرقد كوردي
هنا .. تحرس كوردية أنشودتي
ابتسموا للرصاص بصدورهم
وابتسمنا لخيبات التاريخ
انتظرك .. وآخر صفعات من رحم أنوثتك
تضاهي مرارةً .. من صفعتكِ
وأنت تقولين في ذروة الثورة .. لنفترق هنا
 
اخلعي عني كل أشيائكِ
أنفاسكِ .. قبلاتكِ .. أسرار دموع الليل
وآثار أقدامكِ على وجهي
أريد أن اتوضأ بآيات الحب
وتتطهرين مني
فإني في رحلة إلى الشمس
تنتظرني سري كانيه
ونعال جنود آلهة الوجود
هناك … فرائض للحج
طواف الدم ولثم تقرحات الأقدام
لا أريدك معي ..
سترتعد أوصالك من وطن يتجرع السم
وسم يفتك بالأمنيات
سأطوف الليلة تحت وميض الزغاريد
وفي يدي شعلة من صورة بارين كوباني
 
أتذكركِ .. لا بد أن أتذكركِ
عنقي يلوي فوق عنقي
والشوارع خالية مني
أعيد ترجمة المعاهدات
اقرأ في آخر المؤتمرات الصحفية
وكأني أردد ما جاء في آخر رسائلك .. انقلع
الآن أشاهدكِ على شاشة التلفاز .. ضابطا
يمد حصيرة هزائمي على جغرافية
لا تشبه تلك البقعة .. وأنا احتضن خيباتي في حضنك
لا تشبه تلك الأحجار .. وأنا أتوجكِ عليها ملكة عشقي
لا تشبه تلك الأشجار .. وأنا أحفر على جذوعها تاريخ ميلادنا أنت وأنت
هي تشبهكِ حين اقتلعتي من قلبي دولة .. كانت
ضحية الغوص في تقاسيم الأمل
مرة أخرى أتذكركِ وأتذكر مشته نور .. يبكي
وهل للبكاء دولة ننتمي إليها
 
١٦/١٠/٢٠١٩
 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق