تحليل وحوارات

تكهنات : سوف لن يدوم اتفاق المنطقة الآمنة كثيراً ولكنها ستنشأ أقطاب جديدة؟؟

بروسك حسن ـ xeber24.net

١- حقيقة يصعب تقييم الاوضاع الان بشكل صحيح في ظل كثرة المعطيات وكثرة التأثيرات عن تفاصيل الاتفاق الموجود لبنوده الرسمية، الاتفاق رغم انه يحوي على الكثير من الغموض في معرفة ماذا تعنيه المصطلحات والكلمات المستخدمة فيه، مثلا ماهي حدود المنطقة الامنة لم يحددوه وماهي المنظمات الارهابية غير محددة ومن يشرف على هذه المنطقة وما هو دور الامريكان فيه غير محدد، الكثير والكثير من القضايا الغير واضحة موجودة في النص الاساسي لهذا الاتفاق بين الدولة التركية والامريكية.

٢- يمكن الاعتقاد أن ماهو موجود من نص الاتفاق والمواقف الحقيقية الكاملة وراء هذا الاتفاق تقول لنا باختصار بأن الادارة الامريكية والوفد الامريكي المفاوض قد تخلى عن كل شيء لصالح الاتراك أو انه سل يده من المسألة السورية بالكامل وسلم ما يملكه هو من هذا الملف كله الى تركيا لانقاذ ترامب من جهة واردوغان من جهة اخرى على حساب المسألة السورية و مسألة وقف اطلاق النار ربما هي محاولة لتمويه أو تجميل هذا التوافق وهذا التواطؤ الكبير بين الطرفين ليقال انه قدم شيئاً للأكراد ايضاً هذا باختصار ما يمكن قرائته من النص الرسمي للبيان الختامي الذي أسفر عنه في اجتماع الوفدين.

٣- حقيقة احياناً وكأن وحدات حماية الشعب كانت طرفاً ثالثاً في هذه المفاوضات , ولكن في الحقيقة لم يكن طرفاً ثالثاً مفاوضا، اصبح جزءا من عملية التفاوض واصبح جزءا من هذه العملية , لكن هذا التفاوض وهذه القرارات اتخذت وكانت قد اتخذت رغماً عنه سواء رضي ام لم يرضى، ربما أن الامر لا يتعدى حدود ابلاغ قوات سوريا الديمقراطية وانا لا أعرف حقيقة أو أخبارهم بالامر وغير موافقتهم لتخفيف ضغط الرأي العام الامريكي والعالمي الذي حقيقة انتفض بقوة كبيرة وهائلة دعماً للكرد في كل انحاء خصوصاً الولايات المتحدة الامريكية وأجبر ترامب وكان سيجبر غيره على اتخاذ مواقف أكثر ايجابية لصالح الكرد وهو ما ظهر حقيقة في المواقف الامريكية فيما بعد الاتفاق والذي اكدت ان هذا الاتفاق ليس الا خداع.

٤- المواقف الامريكية الرافضة بعد الاتفاق في غالبيتها كانت رافضة لهذا الاتفاق واعتبرته هو استمرار لسياسة التي تابعها ترامب في سنواته السابقة وعلاقته مع اردوغان وكل الصحافة عندما تتحدث ان اردوغان ربح مرة اخرى وترامب باعها مرة اخرى انما يمثل نوع من الحقيقة الواقعة الموجودة على ارض الواقع.

الاتفاق حتى ولو قبل بها قوات سوريا الديمقراطية في خطوة أمام الرأي العام العالمي لوقف لإطلاق النار , لكن يبدوا تنفيذه صعب للغاية وخصوصا أن تركيا وعلى لسان رئيسها رجب طيب أردوغان قد أعلن بأنهم بصدد إنشاء 12 نقطة مراقبة عسكرية في المنطقة ما بين سري كانية وتل ابيض , حيث تشير جميع المعطيات بأنه بصدد نسف أي محاولة لوقف التصعيد في شمال سوريا.

المنطقة مقبلة على دوامة جديدة وهو الصراع مع الدولة التركية ولكن بتوزيع أدوار جديدة للعناصر المتصارعة في المنطقة , ولدى الحكومة السورية وإيران فرصة للعب دور أقوى في المعادلة التي لا تزال افرازاتها غامضة , وسط تفاوض تركيا واللعب على طرفي الصراع الروسي الأمريكي , حيث يحاول اردوغان استثمار جميع أوراقه وخصوصا أن ترامب أسير التقارب الروسي التركي وأوروبا يرزخ تحت تهديد فتح أردوغان الأبواب على مصراعيها أمام اللاجئين.

حقيقة لا يمكن التكهن بشيئ ملموس بعد اليوم بعدما أضاعت امريكا فرصتها التاريخية في إذلال أردوغان وكانت بإمكانها إرضاخه لولا تدخل ترامب في اللحظة الأخيرة لإنقاذه.

الكرد رغم جميع محاولاتهم لكنهم لم يستطيعو لعب دورهم كما يجب رغم ثقلهم الذين يتحلون به وخصوصا أنهم يملكون قوات كبيرة وقوية وتسيطر على مساحات واسعة في الجغرافية السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق