الأخبار

مستشارة الأسد تعليقاً على الاتفاق الامريكي التركي : دمشق لا تقبل بنسخ نموذج كردستان العراق في بلدنا والاتفاق مع قسد هام

بروسك حسن ـ xeber24.net

تسارعت ردود الفعل حول الاتفاقية التركية الأمريكية حول المنطقة الأمنة في شمال سوريا , ولم يمضي وقتاً طويلاً حتى أعلنت دمشق رفضها القاطع للاتفاقية ولإعادة نسخ نموذج إقليم كردستان العراق على ارض سوريا.

جاء ذلك على لسان مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان في تصريح لوسائل لقناة الميادين اللبنانية أعلنت فيها موقف دمشق حيال الاتفاقية التركية الأمريكية.

و اعتبرت دمشق الاتفاقية بأنه غامض، واصفة رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، بأنه “معتد ينشر فكر الإخوان المسلمين”.

وقالت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية، بثينة شعبان، في حديث لقناة “الميادين”، مساء الخميس، إن “الاتفاق الأمريكي التركي المعلن غامض”، مضيفة أن “مصطلح منطقة آمنة غير صحيح، فهي ستكون منطقة محتلة”.

وأشارت شعبان إلى أن “العالم برمته وقف ضد العدوان التركي على سوريا”، مشددة على أن أردوغان “رجل خطير ومعتد تجب مواجهته”.

وأضافت: “أردوغان ينشر فكر الإخوان المسلمين في المنطقة وفي أوروبا. وهو بالنسبة لنا محتل لأرضنا وهو معتد على بلادنا”.

واعتبرت مستشارة الرئيس السوري أنه “لولا مساعدة تركيا لما وصل آلاف الإرهابيين إلى سوريا”، مشددة على أن اتفاقية أضنة، المبرمة بين تركيا وسوريا عام 1998، “يمكن أن تحل المشكلة على الحدود إذا كان أردوغان يريد فعلا الحل”.

ولفتت إلى أن “دمشق تعتبر أن كل السوريين يجب أن يدافعوا عن بلدهم ضد الغزاة”، فيما أردفت أن الخطوات التي اتخذت في العلاقة مع “قوات سوريا الديمقراطية” هامة وليس مطلوبا حل كل المشاكل دفعة واحدة.

وتابعت: “لا يمكن أن تقبل دمشق بنسخ نموذج كردستان العراق في بلدنا، ومعظم الأخوة الأكراد جزء عزيز من الشعب السوري”.

ووجهت شعبان انتقادات إلى مواقف العالم العربي تجاه بلادها، قائلة إن “العدوان على سوريا هو نتاج السياسات العربية الفاشلة”.

وأوضحت مستشارة الرئيس السوري: “لا توجد رؤية استراتيجية للسياسة العربية بل ردود أفعال تجاه تركيا بسبب الخلاف معها”.

المصدر: الميادين + وكالات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق