الرأي

أردوغان تحايل على ترامب في بازار سوريا

الاتصال الهاتفي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والأميركي دونالد ترامب في السادس من أكتوبر كان أشبه بتجربة سائح غربي في بازارات إسطنبول، حيث يخيل للمشتري أنه حصل صفقة، فيما أنه وقع في فخ المجاملات ودفع أضعاف القيمة المستحقة.

بدل البازار الاسطنبولي كان الملف السوري هو الحاضر بين ترامب وأردوغان، ومن حظ الرئيس التركي أنه نجح في الوصول لترامب بعد ظهر الأحد حيث معظم الكبار في إدارته في عطلة نهاية الأسبوع.

نعرف أن ترامب خرج عن النقاط الموضوعة للاتصال ولمح بضوء أخضر أميركي لدخول تركيا عسكريا إلى سوريا، بعد أن أشبعه أردوغان كلاما حول المنطقة الآمنة الشاسعة والمريحة والتي ستستوعب ملايين اللاجئين ولا تهدد الوجود الأميركي.

العملية التركية لا تمضي اليوم بالسرعة التي أرادها أردوغان
بعد الاتصال ها هو ترامب، على عادته، يكشف أسرار الحكم عبر حسابه على موقع تويتر ويغرد حول العملية والمنطقة الآمنة واللاجئين وكأنه تناول بوظة الداندورما التركية.

ساعات بعد هذه التغريدات يعود ترامب ومستشاريه إلى موقع تويتر بتوضيحات بأن أميركا ستحطم اقتصاد تركيا وتضع أقصى العقوبات في حال تخطت حدودها في العملية.

نكتشف بعد يومين ومع انطلاق العملية التركية أنها ليس فقط تخطت حدودها الجغرافية بالوصول إلى عين العرب (كوباني) وعسكريا باستخدام جهاديين يشتبه بارتكابهم جرائم حرب، بل أيضا بتهديد الأميركيين مباشرة والتصويب على قاعدتين عسكريتين في أقل من أسبوع في كوباني وعين عيسى.

هذه التهديدات لم تترك مجالا للأميركيين ووزارة الدفاع سوى إعلان الانسحاب والموافقة ضمنيا على صفقة بين القوات الكردية والنظام السوري برعاية روسيا. فالنخبة العسكرية الأميركية تفضل إلى حد كبير صفقة لحلفائها مع روسيا قبل تركيا في سوريا، فيما الخارجية الأميركية ترى العكس.

وفي المخاض الأميركي وجهود الإدارة لتصحيح مسار ترامب بدأت واشنطن فرض عقوبات على الوزارات التركية المعنية بالعملية، وأوفدت نائب الرئيس مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو إلى أنقرة لتصحيح الخلل.

مشكلة أميركا اليوم مع التدخل التركي ليست في انتهاكه للسيادة السورية أو القانون الدولي وليس حتى لأنه أجبرها على الانسحاب. المشكلة الأساسية لواشنطن في تحرك أنقرة هي في أنه يفتح جبهة عدم استقرار في شمال شرقي سوريا، ويفيد “داعش” والأسد وإيران، ويخلق أزمة إنسانية جديدة لأكثر من 150 ألف نازح، وأخرى أمنية مع التقارير عن هروب مقاتلي “داعش” من السجون.

أطلق التدخل التركي، بعد أسبوع على بدايته، موجة اعتراض دولية صاخبة من قاعات الكونغرس في واشنطن إلى الاتحاد الأوروبي في بروكسل والجامعة العربية في القاهرة، وهي موجة لن تتوقف.

الأهم من ذلك، هو أن العملية التركية لا تمضي اليوم بالسرعة التي أرادها أردوغان وستكون على الأرجح عاجزة عن خلق منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتر بسبب صفقة الأكراد مع الأسد.

المنطقة الآمنة التي عرضها الأميركيون على أردوغان أكبر مما سيحصل عليه اليوم
فالصفقة تمت أسرع مما توقعته تركيا، والنظام اليوم يسابق تركيا إلى المناطق الشمالية فيما تدخل روسيا القواعد التي كانت للأميركيين مع بدء الانسحاب. وتشير التقارير الأولية إلى أن النظام اليوم بات على بعد 6 كيلومترات من الحدود التركية، والخرائط لصفقته مع الأكراد لن تترك أكثر من كيلومتر واحد لهكذا منطقة.

طبعا، يستفيد أردوغان من انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية، ولا مانع لديه في انتشار النظام إنما المنطقة الآمنة التي عرضها عليه الأميركيون (بعمق 6 إلى 9 كيلومتر) هي أكبر مما سيحصل عليه اليوم.

المشكلة الأكبر أيضا أن تدخل تركيا، صاحبة ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أسّس لشرخ كبير بين أنقره والغرب وبداية عقوبات لن تتوقف إلا إذا توقف أردوغان، وهو أمر غير متوقع.

الأزمة التركية ـ الأميركية في بدايتها، وكذلك العملية التركية في سوريا. خطأ ترامب كان في التسرع وتصديق خطة، من أول نتائجها إحراج وإخراج الأميركيين من سوريا، في حين قد تطول المغامرة التركية في الشمال السوري على وقع العقوبات والتدهور السريع في العلاقات بين أنقرة والغرب.

جويس كرم/ الحرة

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لموقع “خبر24”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق