شؤون ثقافية

” بوصلة الكوردي “

” بوصلة الكوردي “
فيصل بدر 
تتناثر دموع الكوردي
على وجنتيه
فيخفيها عن نسائه
واطفاله
ناسباً اياها
الى قشة!
وتتناثر الرصاصات
في قرية الكوردي
لتبقى فوارغها
مزروعة على التخوم
عوضا عن بذار
لا يطرح سوى
مقابر جديدة
تبشر القتلة
بموسم قتل وفير!
وكمؤشر رياح
يترنح الكوردي
بين شمال وجنوب
وشرق وغرب
وما بينها!
وحدها؛
تبقى ابرة
بوصلة الكوردي
متسمرة في مكانها
متجهة دوما
الى الشمال
بينما يركض الله
هرولةً نحو الجنوب
 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق