شؤون ثقافية

“السيدة أيضا”

“السيدة أيضا”
 
خليل بوبكر
 
في كل مرة نعود فيها لأغراضنا القديمة نكتشف شيئا جديدا..تارةً قميصا قديما ظلمنا ألوانه الباهتة أو قبعة أبعدناها لأنها ليست محشوة بالقدر الكافي..وأنتِ أيضا لطالما اكتشفت فيكِ شيئا جديدا كلما أعدتُ النظر إليكِ..شعرة ثائرة يأسرها قرطك الهلامي أو ندبة على خدكِ الأيسر كوسامٍ على صدر قائدٍ فقد عضوه التناسلي في حرب دامية أو كـ علبة سجائر بعد صيام يومين متتاليين..ولأنكِ كنت تُسمَيْن في المدرج الجامعي بالسيدة “أيضا” فكرت أن أنتشل عنوان روايتي الأولى من أعلى الغلاف وأضع مكانه “السيدة أيضا” ولكنني لا أكتب لنفسي، أنا أكتب للموتى والموتى لديهم مايشغلهم عن الغزل، لا يحبون الكلام الفارغ ولا يقرأون الكتابات الساذجة لذلك كان كتابي هو الأكثر فشلا في شباك “مقبرة انواكشوط”..أحببتُ لوهلة أن تضحي من أجلي كما فعلت “أليسار” من أجل ازدهار قرطاج ولكنني تنازلت عن ذلك التمني عندما علمت مؤخرا أنها ماتت منتحرة..فحتى لو كان ذلك الإنتحار إنقاذا لحضارة الأبيض المتوسط إلا إنه ترك في قلوب التاريخيين ومن يهوون التاريخ بركان يتوسطه جرح تثور فوهته كلما نبشنا الآثار…آثار حضارة النسور يوم رمي الأكياس الرملية..لا أطيق البتة من يقاطعني في الحديث، فحتى لو كنت ستذهب بي إلى الجنة انتظرني حتى أكمل..ولكن أي تعويذة ألقيتِ علي لأتعلق بكِ عندما قاطع وقعُ خطاك حديثي عن “أليسار” وتأسيس قرطاج..أم إنكِ أردتِ أن تخبريني بأنني لست الوحيد الذي يضع نظارة أكبر من أنفه وينظر من فوق الزجاج!، ولست الوحيد أيضا الذي يقرأ تاريخ ماقبل التأريخ!..جلستِ واضعة بيني وبينك ثلاثة أشخاص على اليمين وفتحت هاتفك الآيفوني الثمين وقلتِ بنبرة صامتة
-أين رئيس الفصل
صمت الكل منتظرا إجابة الرئيس الذي لم يعرف نفسه لوهلة، ينتظرون أن يرد ذلك المنظر الذي كان منذ قليل يصدع رؤوسهم بالحديث عن ماقبل الميلاد..ليتهم يدرون أننا بدون عقولنا نكون جثث هامدة فقط لا غير، وأنا فقدتُ عقلي يوم سمعت أذني صوت ” السيدة أيضا”
-قاطع شرودي دغدغة الأصدقاء وهم ينبهونني…فأجبت
-آ،آآ أنا..تفضلي
-أنا جديدة هنا ولا أعرف أحد..أريد لو سمحت الدروس التي فاتتني..
فارتفعت أصوات الحناجر عارضة خدمتها على الفريسة الجديدة التي لم يعرفوا بعد إن كانت فريسة أم مفترسة!
أجبتك باقتضاب وتركت التاريخ لأعود إلى الحاضر، فالحاضر أحيانا يكون أكثر عراقة من التاريخ!
انزويتُ جانبا عن ضجيج الحضور ولقيتُ نفسي أكتب وأمحي تفاصيل حديثي مع اللا أحد، أرمق تعاسة المعادلات على السبورة فأجد الحل على شكل إنسانٍ قاطع حديثي للتو..أمضغ الورق الذي يعكس أضواء الإنارة التي انطفئت أمام المصباح الكبير..أمضغ قبعة القلم كطفل يداعب ثدي أمه..أقرأ عنوان الموقف كلما قلبتُ بصري نحو الماضي القريب، وعندما لم أقدر على مقاومة الجيوش التي لايراها سواي غادرت المدرج لأنني أمقت الكثافة السكانية وأحب الفراغ وأعشق الأماكن الفارغة كقلبي المستوطن حديثا..ألصقت السماعة بأذنيَ الكبيرتين وترجلت عن الكرسي الذي كان يجلس تحتي..خرجتُ و “فيروز” تنشدني
– “سألتك حبيبي لوين رايحين”
– لا أدري يافيروز اسألي الرياح،
فالأوراق لا تعلم وجهتها سوى الرياح!
 

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق