الأخبار

رياض درار: نطالب بحظر جوي… وتركيا متحالفة مع “داعش”

سورخين رسول ـ Xeber24.net

على خلفية اجتماع وزراء الخارجيَّة العرب، زار وفد كردي رسمي القاهرة بهدف البحث عن دعم عربي للمقاومة الكرديَّة، والتقت “اندبندنت عربيَّة” الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديموقراطيَّة رياض درار، الذي جاء إلى القاهرة قادماً من النمسا، بعد تلقيه دعوة من وزارة الخارجيَّة المصريَّة.

درار أجاب عن عدة تساؤلات عالقة، منها كيف يرى الهجوم التركي؟ وعن تحالف تركي داعشي؟

في البدايَّة قال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديموقراطيَّة، “تركيا شديدة التحالف مع (داعش)، تكاد تكون بانيَّة له. “داعش” على الحدود التركيَّة يتعاون معها ويتاجر معها منذ ثلاث سنوات، ويُدخل عن طريقها السلاح والإرهابيين الذين يتدربون في أراضيها، ثم يدخلون إلى سوريا”، مضيفاً “أردوغان يريد أن يبتز العالم، ويهددهم بأن بين يديه ورقة تحرقهم جميعاً”.

وتابع، “المشروع التركي هدفه السيطرة على مناطق الميثاق الملي (من حلب إلى الموصل والمنطقة بينهما)، وبالتالي تسعى أنقرة إلى تغيير ديموغرافي لأبناء المنطقة الأصليين بجلب عناصر درَّبتهم ووظفتهم، وكما تقوم في عفرين بتخريب وتغيير ديموغرافي ومحاربة من يقف بوجه المشروع التركي ستفعل ذلك في المناطق ذاتها لو أحكمت سيطرتها عليها”.

وطالب درار الدول بمواجهة الهجوم التركي، قائلاً “نتحدث عن إمكانيَّة حظر جوي”، موضحاً “الطائرات الدرون موجودة تراقب من كثب، وقصفت سيارات مدنيَّة قُتِل فيها الأمين العام لحزب سوريا المستقبل المهندسة هفرين، وهى امرأة مدنيَّة وقائد سياسي لا علاقات لها بالعسكريَّة، وهذا يدل على أن الاستهداف شمل النساء والرجال المدنيين والعسكريين والأطفال والشيوخ، هذه مسألة أيضاً تحتاج إلى معالجة إذن حظر الطيران مهم جداً، وإذا تمكنّا من جلب أسلحة دفاعيَّة قادرة على استمرار المقاومة فلن نقصر في ذلك”.

وتأتي تصريحات رياض درار وسط تحفظ دولي كبير ومخاوف من إطلاق سراح عناصر “داعش”، فضلاً عن مأساة إنسانيَّة يعيشها أكراد سوريا، واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجومه العسكري على شمال شرقي سوريا، بما سمَّاه عمليَّة “نبع السلام”، لليوم الخامس على التوالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق