تحليل وحوارات

محلل سياسي يدعوا قوات سوريا الديمقراطية لطرد القوات الأمريكية من شمال سوريا

بروسك حسن ـ xeber24.net

أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية حلفاً مؤلفاً من 62 دولة عربية وأوروبية لمحاربة تنظيم داعش في 2014 , وأنضم إليها فيما بعد عدد من الدول لتصل الى 81 شريكاً حسب اعلان التحالف الدولي ذاتها , وأنضمت إليها وحدات حماية الشعب وفيما بعد لتصبح قوات سوريا الديمقراطية حيث أكبر إطار يضم جميع مكونات المنطقة.

وبالفعل عملت بعض هذه الدول عبر هذا التحالف في محاربة داعش طيلة السنوات الماضية في سوريا بأسلحتها , بينما البعض الآخر بقواتها وأسلحتها وطائراتها , ولكن قلة قليلة بقيت دون أي مشاركة.

القوة الحقيقية على الارض كانت الولايات المتحدة الأمريكية , وقامت بتقديم الدعم لوحدات حماية الشعب في حربها في كوباني آبان الهجوم الكبير لداعش على المدينة في 21.10.2014 , واستطاعت وحدات حماية الشعب الصمود رغم تفاوت القوة بين القوتين.

وقدمت الولايات المتحدة الأمريكية دعمها الأول في مواجهات لتصبح كوباني الساحة الأولى لدحر الارهاب في سوريا , بشجاعة وحدات حماية الشعب وقتالها وبدعم أمريكي , لتنضم فيما بعد الى حلف محاربة الارهاب بأسم قوات سوريا الديمقراطية التي تأسست في خريف 2015 , وأعلن عنها في مؤتمر صحفي في أكتوبر 2015.

وللتحول قوات سوريا الديمقراطية فيما بعد الى أقوى قوة لمحاربة الارهاب في المنطقة , ووعدتها أمريكا ودول التحالف بأنهم سوف لن يتخلوا عنهم في كل الظروف وخاصة أن جميع دول التحالف كانو على علم بمشاكل التركية مع الكرد وكانت الاعتراضات التركية على المساعدات الأمريكية علنية وليست خافية على أحد.

واستطاعت هذه القوات من دحر إرهاب داعش في الحسكة ومن ثم في تل حميس والمنطقة الشرقية وبعدها في الرقة التي كانت تعتبر عاصمة الخلافة المزعومة , لتكون دير الزور آخر محطة للتنظيم ومن ثم إنهائه عسكرياً ودفعت خلالها قوات سوريا الديمقراطية وجميع مكونات وشعوب المنطقة عامة والشعب الكردي على وجه الخصوص ثمن باهظاً في حربها ضد الارهاب.

وكان وعود دول التحالف دائما بأنهم سوف لن يتخلوا عنهم في كل الظروف , ولكن في أول أمتحان خانت أمريكا بقيادة ترامب قوات سوريا الديمقراطية وخانت جميع شعوب المنطقة ليعلن بسحب القوات الأمريكية في 06/10/2019 ليفتح الباب على مصراعيها أمام الهجوم التركي الجاري على شعوب المنطقة.

وفي هذا الخصوص , صرح المحلل السياسي ’’ زنار علي حسين ’’ لـ ’’ خبر24 ’’ بأنه يتوجب على قوات سوريا الديمقراطية , طرد القوات الأمريكية من شمال سوريا , فلم يعد المنطقة بحاجتهم , فماذا ينتظرون لماذا لا يرحلون عن صحرائنا كما قال رئيسهم دونالد ترامب.

وأضاف حسين في حديثه , بأن أمريكا طعنت في شرف قواتها وسمعتهم قبل أن تطعن في ظهر شعوب المنطقة , فقد أصبح ثقة الدول والشعوب بأمريكا الى درجة الصفر , وسوف يتذكرهم التاريخ وجميع شعوب العالم , وأثناء أحتضانهم من قبل أي شعب آخر سيفكرون 100 مرة ما إذا بالفعل يجب التعامل معهم أو لا.

ودعا المحلل السياسي زنار علي حسين في حديثه , قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية الديمقراطية الى إصدار بيان بحق القوات الأمريكية وإدانتهم وطلب مغادرتهم الاراضي السورية.

هذا وتشهد شمال شرق سوريا هجوماً واسعاً من قبل القوات التركية وفصائلها السورية الاسلامية المتطرفة وتندلع اشتباكات على كامل الشريط الحدودي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق