الأخبار الهامة والعاجلة

مجلس سوريا الديمقراطية يدعو المجتمع الدولي الى وقف الهجوم التركي والى الحوار ويكشف تداعيات الهجوم إذا ما أستمر

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

أصدر مجلس سوريا الديمقراطية في بيان لها اليوم الخميس العالم الى وقف العدوان التركي على الشمال السوري والى الحوار السوري.

وقال البيان ’’ بتاريخ 9/10/2019 أعلنت الحكومة التركية شن عدوان على الأراضي السورية. هذا العدوان انطلق دون مبرر أو ذريعة أو تفويض أو تأييد وهو حرب غاشمة وتعبير عن شريعة الغاب يفرضها القوي الظالم بلا ضمير وبلا أخلاق. قادت في اليوم الأول إلى وقوع ضحايا عسكريين ومدنيين بينهم أطفال ونساء.
لقد قدمنا كل التسهيلات لحماية الحدود ولإنجاح الآلية الأمنية ولسحب ادعاءات الدولة التركية بأن أمنها مهدد. وبإشراف أمريكي عملنا على الانسحاب من المناطق الحدودية، وسحب الذرائع. وتوجهنا بخطاب يدعو للسلام والتفاهم ويعمل على الانفتاح على الجميع من أجل حل سياسي على كامل التراب السوري ومن أجل استمرار وحدة الشعب في سوريا وتحقيق أمانيه ومطالبه’’.

وتابع ’’نعلم أن الاندفاع نحو العدوان على أراضينا هو تصدير لأزمة داخلية تعيشها الحكومة التركية برئاسة اردوغان، لذلك ندعو إلى اليقظة والحذر من أهداف هذا العدوان ومن نتائجه التي ستكون كارثية على الشعب السوري وعلى العالم’’.

وأعلن البيان للعالم أجمع بأن ’’ أول نتائج هذا العدوان ستنعكس على معتقلي داعش، وفقدان السيطرة بسبب الفوضى ما يسبب عودة الإرهاب من جديد ’’.
وأشار البيان ’’كما أن دعوة البعض لتسليم قضية داعش والأسرى لتركيا هو بمثابة دعوة لممارسة الابتزاز مرة أخرى باسم هذا التنظيم الإرهابي الذي لدينا معلومات عن مدى تنسيقه مع أطراف مسؤولة تركية’’.

وكشف البيان أيضا ’’ ثاني هذه النتائج هو مسعى اردوغان الذي صرح به أمام الأمم المتحدة بأنه سيوطن الملايين في المناطق الحدودية ما يعني تغييراً ديمغرافياً لا نسمح ولا نقبل به. فهو سيؤدي إلى مآسٍ جديدة ويفتح صراعاً لا يتوقف علماً أننا لسنا ضد عودة اللاجئين إلى مناطق سكناهم الأصلية بموجب القانون الدولي، عودة طوعية آمنة وكريمة’’.

وأعلن البيان بأنهم كمجلس سوريا الديمقراطية جاهزون للسلام والحوار قائلا ’’ إن السلام ونحن من دعاته لا يكون بهذا الاسلوب، الذي يعتمد فرض الأشياء بالقوة، والقوة لم تحقق للسوريين إلا المآسي والدمار’’.

وأضاف ’’نحن ندعو للحوار، وندعو لمشاركة الجميع في الحل السياسي، وننفتح على جميع الأطراف للوصول إلى السلام والاستقرار والأمان لذلك نحن ندعو إلى’’:
1. وقف العدوان الآثم، ودعوة مجلس الأمن لتأكيد ذلك.
2. اتخاذ اجراءات رادعة ضد الحكومة التركية بسبب اعتدائها على الحدود السورية وبسبب تدخلها في ممارسات قمعية وتغيير ديمغرافي، وفرض التعليم باللغة التركية على مناطق في شمال سوريا.
3. الدعوة إلى حظر الطيران ومنع أي اعتداءات جوية على الشمال السوري.
4. استمرار الإغاثة وتقديم المساعدات للسوريين الذين يعانون من آثار الحرب ومن آثار العدوان التركي.
5. السعي لمشاركة ممثلي الإدارة الذاتية وأبناء شمال وشرق سوريا في الحل السياسي واللجنة الدستورية لأن استثناءنا من هذه الأعمال هو الذي شجع العدوان التركي على مناطقنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق