الرأي

سقطت صورة مريم العذراء لتعبر هذه السقطة عن سقوط الأخلاق و القيم الإنسانية…

على مدى التاريخ لم يتوقف استغلال راية الدين في المعارك بين البشرية والتي أرهقت البشرية أرواحاً ومالاً ، في أوروبا والمشرق وأقصى بقاع الأرض.

ورغم الحداثة والتطور التكنولوجي والتطور المذهل من ناحية العلم والقوانين المدنية ما زال البعض يستغل راية الدين في شن حروبه.

وها هي تركيا في غزوها لشمال شرق سوريا تستغل مرة أخرى راية الدين ففي صحفهم يقولون “جيش محمد قادم” وذلك لإثارة الغرائز الدينية لدى جنودها ومرتزقتها من العصابات الإسلاموية المأتمرة بأمرها.

هذا التوجه الاسلاموي موجه لداخل تركيا وأتباعهم ولكن في خطابهم الخارجي يروون قصص أخرى بعيدة عن نياتهم الاستعمارية.

لقد وعد أردوغان نظيره الأمريكي ترامب بأن عمليته العسكرية لن تستهدف المدنيين والأقليات خاصة المسيحيين وذلك كمراوغة وخداع وترامب يبدو أنه يخدع نفسه ويخدع ممن حوله بهذه الوعود الخلبية.

القذيفة حينما تخرج من فوهة المدفع لا تعرف أين ستصيب ومن ستقتل فهي ليست قنابل ذكية مخزونة بقومية أو عرق أو دين ضحيتها.

فاليوم ونتيجة القصف المدفعي التركي سقطت إحدى القذائف التركية على منزل سكانه من الأخوة المسيحيين ونتيجة ذلك أصيب مواطن وزوجته بجروح وتدمر المنزل وسقطت صورة مريم العذراء لتعبر هذه السقطة عن سقوط الأخلاق والقيم الإنسانية عند كل غازي ومعتدي على أراضي وممتلكات الغير.

ربما على الرئيس الأمريكي مشاهدة هذه الصورة ليعلم مقدار الاستهتار بمصائر الشعوب وغض النظر عن عنجهية الطغاة وأطماعهم.

دلخواز خليل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق